مسئول رفيع يحسم الجدل حول عودة الحكومة الى عدن ويكشف : من سيعود ومتى وماهي الأولويات وما المهمة الكبيرة للسعودية

حسم مسئول يمني رفيع اليوم السبت جدلا اثير بعد التوقيع على اتفاق الرياض حول ما يتعلق بعودة الحكومة الى عدن. 

ففي حين تحدثت قيادات وموالون لما يسمى المجلس الانتقالي - بحسب ما رصده مأرب برس خلال الساعات الماضية- بأن العودة محصورة على رئيس الحكومة معين عبدالملك؛ كشف نائب رئيس الحكومة سالم الخنبشي عن عودة عدد من وزراء الحكومة مع رئيسها الى عدن قريبا .

وقال نائب رئيس الوزراء سالم أحمد الخنبشي ، الذي وقع على اتفاق الرياض ممثلا عن الحكومة اليمينة ، ان الحكومة التي ستعود الى عدن مكونة من فريق وزاري ترتبط وزاراتهم بخدمات الناس خلال هذه الفترة.

واعلن الخنبشي إن العاصمة المؤقتة عدن جاهزة أمنيًا لعودة الحكومة لممارسة أعمالها

وأضاف في تصريحات لـصحيفة «المدينة السعودية»إن عودة الحكومة ستكون خلال الأيام القليلة المقبلة وذلك تنفيذًا لبنود اتفاق الرياض.

وأشار إلى أن وجود القوات السعودية وتسلمها مهمة تأمين العاصمة عدن بعد اعلان التحالف العربي إعادة تموضع قواته فيها يعد ضمانا لتوفير الامن وعودة الحكومة لممارسة اعمالها.

واكد الخنبشي أن من اهم الأولويات التي ستقوم بها الحكومة هى توفير الخدمات الأساسية للمواطنين من كهرباء وماء وصحة وتربية وتعليم واتصالات وطرقات الى جانب الاهتمام بالجانب الأمني وهو مهم جدا وانتشار القوات السعودية في عدن سيكون له الأثر الكبير في جعل العاصمة المؤقتة عدن أكثر أمنًا واستقرارًا. 

ونوه بأن هذه الفترة لن يكون هناك نزولات وزيارات للمحافظات المحررة من قبل فريق الحكومة.