ترامب.. أول رئيس أمريكي يغادر البيت الأبيض مرفقا بهذه الشهادة

سيخرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من البيت الأبيض في العشرين من الشهر الحالي، كأول رئيس دولة يغادر الكرسي الرئاسي مرفقا بملف تحليل نفسي يوثق أنه كان رئيسا ”غير مؤهل UNFIT“، بحسب تقارير إعلامية أمريكية.

2021-01-Donald-Trump-Unfit

وما يزيد في طرافة هذه الخصوصية للرئيس الأمريكي الـ 45، أن جزءا من هذا الملف جرى توثيقه على الهواء، تضمّن تعبئة المسافة بين البيت الأبيض ومبنى الكونغرس، بقصف موصول من الشتائم بأوصاف بعضها جارح.

2021-01-a2d64ae1ef12d64f28b2c03100af8dc0

يوم الخميس الماضي، وبعد ساعات من موقعة حصار مبنى الكابيتول، استخدمت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في وصف ترامب تعبير ”شخص خطير جدا ينبغي ألا يستمر في منصبه“، وفي اليوم التالي رفعت سوية الوصف إلى أنه ”مختلّ“.

ثم ألحقت بيلوسي ذلك بالاتصال مع وزارة الدفاع (البنتاغون)؛ لمنع ترامب من استخدام السلاح النووي قبل مغادرته البيت الأبيض، فهو ”مجنون وبيده الزر (الكود النووي)“.

هذا المشهد المتحرك، لا يأخذ حقه في التفاصيل بدون الإشارة لما سبقها من هجائيات بين بيلوسي وترامب، بعضها كان خشنا وقاسيا.

ففي ديسمبر الماضي، نُقل عن بيلوسي قولها لفريق قيادتها، فيما يخص ترامب: ”أنا أُحصي الساعات في انتظار رحيله. وأُخطط لجرّه إلى الخارج من شعره، ويديه الصغيرتين“.

وتعبير ”اليدين الصغيرتين“ معروف في الثقافة الشعبية الأمريكية أنه يوحي بصورة جنسية جارحة للذكورة، ويستعيد شهادة كانت صرحت بها إحدى الغانيات، وهي ترفع دعوى ضد ترامب بأنه اغتصبها.

قبل ذلك كانت بيلوسي، في شهر تموز/يوليو الماضي، قد وصفت كورونا بأنها ”فيروس ترامب“، ليرد عليها بأنها ”مجنونة“.

وقبل ذلك بقليل كانت قد وصفته بأنه يشبه ”طفلا على حذائه براز كلب“. وكانت في ذلك تُعقّب على وصفه لها أنها ”امرأة مريضة تعاني مشاكل نفسية كثيرة“.

غير مؤهل UNFIT

كبار مسؤولي الحزب الديمقراطي في مجلس النواب، وهم يُعدّون الآن بيان محاكمة العزل التي يجهزون لها، استخدموا صفة ”غير المؤهل UNFIT“، مستندين إلى مقتضيات التعديل الـ 25 في الدستور الأمريكي.

وإذا كان فريق بيلوسي الساعي لإثبات فقدان ترامب لأهلية الحكم، بحاجة إلى شهادات ذوي اختصاص في علم النفس، فإنه سيجدها موثّقة منذ ثلاث سنوات.

ففي عام 2017، وبمبادرة أكاديمية تحت عنوان: ”واجب التحذير Duty to warn “ التقت مجموعة من ذوي الاختصاص في مجال الصحة العقلية ممن توافقوا أساسا على أن أقوال وتصرفات الرئيس الجديد، في حينه، دونالد ترامب تشي بخلل يستوجب الدراسة والتشخيص.

وفي الوثيقة السيكولوجية التي نشرها المختصون في كتاب بعنوان ”الحالة الخطيرة لدونالد ترامب The Dangerous Case of Donald Trump“، انتهوا إلى أنه فاقد للأهلية، UNFIT وهو نفس التعبير الذي يستخدمه قياديو الحزب الديمقراطي الآن في ملاحقة ترامب.

 

2021-01-819XXvh52YL?

النرجسية المَرَضيّة

ربطت الدراسة التحليلية للصحة العقلية لترامب، بين سلوكه وبين سمات ”النرجسية المتطرفة أو المرَضيّة“، والتي سجّلوا منها الخصائص التالية: الاعتقاد بالتفوق على الآخرين، الهلوسة بالنجاح، تضخيم المواهب والإنجازات،توقع الإعجاب المستمر والثناء، الاعتقاد بالتميز، عدم الاهتمام بمشاعر الآخرين، التعامل مع الآخرين بقدر استفادتك منهم، إبداء الازدراء لـ ”الأدنى“، سهولة الإيذاء والرفض، الظهور بمظهر صارم وغير عاطفي، تحديد أهداف غير واقعية، وعدم القدرة على الاحتفاظ بعلاقات صحية“.

عضو فريق الدراسة الدكتور كريغ مالكين، أضاف إلى صفات النرجسية المرضية التي يعيشها ترامب، أنها يمكن أن تتحول إلى ”دوامة ذهانية“ من جنون العظمة، واتخاذ قرارات ضعيفة ومتقلبة، وإشعال الحرائق.

فيما ركّز عضو الفريق، الدكتور لانس دودز على مجموعة من خصائص النرجسية التي يظهرها ترامب، متمثلة باضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، ومن ذلك عدم الامتثال للقوانين والأعراف الاجتماعية، والخداع و الاندفاع والانفعال والعدوانية والاستهتار بسلامة الآخرين والنفس وعدم الندم.

شهادة جون بولتون

2021-01-ex

بعض من هذه العلل العصابية التي وثّقها اختصاصيو علم النفس في شخصية ترامب، أيّدها مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، في كتابه الذي أصدره العام الماضي بعنوان: ”الغرفة التي شهدت الأحداث“، وفيه يصف ترامب بأنه رئيس جاهل بأبسط الحقائق الجغرافية، ولا تتعدى قراراته رغبته في التمسك بمنصبه لفترة ولاية ثانية.

شهادة ماري ترامب

كما تكررت أوصاف مماثلة لشخصية ترامب، في كتاب ماري ترامب، ابنة شقيقه، في كتابها الذي صدر مؤخرا بعنوان: ”أكثر من اللازم لكنه لا يكفي أبدا: كيف خلقت أسرتي الرجل الأكثر خطورة في العالم؟“.

2021-01-index4?

ماري ترامب متخصصة أصلا بالصحة العقلية، وأضافت لذلك استذكارات من طفولة ابن شقيقها، دونالد ترامب، وكيف أنه كان عدوانيا لا يمكن السيطرة عليه.

وأرجعت ذلك لعلاقته المرضية مع أمه المشغولة بنفسها، ومع أبيه تاجر العقار الذي يمايز بين الأبناء؛ الأمر الذي قالت إنه أنشأ دونالد في بيئة موسومة بمشاعر الحرمان مع الإذلال واليأس والتنمر.

وأغضب الرئيس ترامب وصف ابنة شقيقه له بأنه تربى في ”بيئة عائلية تجمع بين رذائل الكذب والأنانية والازدراء والقسوة وشح التعاطف“.

أمريكا المراد استعادتها

في الفصل الأخير من كتاب ”غير مؤهّل“، يقدم أستاذ الطب العلاجي جون دي غارتنر تفسيره للاستجابة الأمريكية العالية للشعار الذي رفعه ترامب في حملته الانتخابية 2016، وهو ”لنستعِد أمريكا“.

يقول إن أمريكا تحولت إلى مجتمع يعيش على توقعات الترفيه والتحفيز المستمر، وإن هذا المجتمع بات غير قادر على التفكير العميق في الموضوعات المعقدة.

ويرى غارتنر أن الأمة الأمريكية لديها ”ذهنية جماعية جريحة“، وأن جرحها يظهر في حالة قلق خفي من التفكك والانقراض. مُعتقدا أنه لهذا السبب تجاوبوا بحماس مع شعار ترامب الذي يدعو لاستعادة أمريكا القوية، في مزاج عام وصفه أنه ”مشحون بالقلق المعقد“.

<