بالتزامن مع الاحتفال بالمولد النبوي .. تقرير من مأرب يكشف أخطر ما ارتكبه الحوثيون بحق أبناء صنعاء وأمين العاصمة يوجه دعوة

كشف تقرير حقوقي رسمي، السبت، عن ارتكاب ميليشيات الحوثي الانقلابية أكثر من 25 ألف انتهاك ضد المدنيين في أمانة العاصمة صنعاء، منذ مطلع العام 2017.

جاء ذلك في تقرير أعده مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة، بعنوان "تحت خط القهر"، وتم إشهاره اليوم في محافظة مأرب، ووثق الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي الانقلابية بحق المواطنين في أمانة العاصمة.

واستعرض مدير عام حقوق الإنسان بأمانة العاصمة، فهمي الزبيري، تقرير انتهاكات الميليشيات في حق أبناء العاصمة منذ بداية عام 2017، والتي توزعت بين حالات قتل وإصابات وتعذيب واعتقالات ونهب للممتلكات العامة والخاصة، وتجنيد الأطفال وانتهاكات للطفولة وللمرأة.

وأوضح الزبيري أن إجمالي الانتهاكات بلغت 25 ألفا و714 حالة تصدر العام الجاري نسبتها الأعلى بما تجاوز 45 بالمئة.

وأشار إلى أن أخطر الجرائم المرتكبة تمثلت بحالات القتل بإطلاق النار المباشر والقتل تحت التعذيب، حيث وصلت إلى 274 حالة.

ولفت إلى أن حالات الإصابات جراء التعذيب وصلت إلى 105 حالات، منها 9 حالات شلل كلي، و5 حالات شلل جزئي، كما تسبب التعذيب الوحشي بفقدان الذاكرة في 7 حالات رصدها هذا التقرير.

وقال وزير الدولة أمين العاصمة عبدالغني جميل خلال حفل الإشهار "إن انتهاكات الميليشيات الحوثية تتزايد يوما بعد يوم وعاما بعد عام"، مستغربا صمت المنظمات الأممية المعنية بحقوق الإنسان، والذي كان سببا في استمرار الميليشيات بارتكاب جرائمها بحق أبناء أمانة العاصمة والوطن بشكل عام.

ودعا جميل الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان للضغط على الميليشيات لوقف انتهاكاتها ضد المدنيين.

وفي وقت سابق اليوم السبت شكا مواطنون في صنعاء من اجراءات تعسفية يمارسها الحوثيون تحت ذريعة الاحتفال بالمولد النبوي.