انسحاب جماعي للعشرات من مقاتلي الحوثي والسبب طارق "تفاصيل "

انسحب العشرات من أبناء قبيلة عنس بمحافظة ذمار المشاركين مع مليشيا الحوثي في جبهات القتال، بسبب إطلاق المليشيا قتلة أحد أبنائها في العاصمه صنعاء. وقالت مصادر قبلية "إن العشرات من المقاتلين في صفوف مليشيا الحوثي من أبناء عنس انسحبوا بسبب قيام المليشيا بإطلاق اثنين من المتهمين بقتل أحد أبناء القبيلة الشاب طارق بازل العنسي الذي قُتل في شارع حدة بالعاصمة صنعاء من قبل 5 من عناصر المليشيا وإصابة آخر كان بجواره في السيارة عند إطلاق العصابة النار عليهما بهدف قتلهما ونهبهما". وأوضحت المصادر أن أبناء عنس قاموا على الفور بمتابعة قسم شرطة حدة، والذي تم ضبط 3 من المتهمين من أصل 5 هم من عناصر المليشيا بينهم ابن عاقل حارة الليل بعطان. ولفتت المصادر أن مليشيا الحوثي قامت بإطلاق 2 من الثلاثة المتهمين المضبوطين واكتفت بسجن شخص واحد يدعى إبراهيم حسين ماطر. وبينت المصادر أن القضية حاليا في النيابة العامة بعد أن تلاعبت بها قيادات المليشيا في قسم شرطة حدة وبالتعاون مع يحيى المطري، مؤكدة رفض أبناء عنس المطلق للتلاعب بقضيتهم أو المتاجرة بدم أبناء القبيلة. وأشارت المصادر إلى أن أبناء قبيلة عنس توافدوا إلى العاصمة صنعاء مطالبين بضبط بقية أفراد العصابة وإجراء محاكمة عادلة مستعجلة، وتنفيذ شرع الله بتنفيذ القصاص والإعدام والتعزير في حق هذه العصابة حقناً للدم وتجنيب الانجرار للثأرات القبلية، ومن أجل عاصمة يمنية خالية من القتلى واللصوص.
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص