علي البخيتي : الحوثيون ينسحبون من الحديدة

أكد الكاتب والسياسي علي البخيتي، أن الحوثيين بدأوا عملياً بالانسحاب من مدينة الحديدة الساحلية، مشيراً إلى أنهم شرعوا بنقل الأموال من البنوك الحكومية، ومن مخازنهم الخاصة، كما أن قادتهم بدأوا بمغادرة المدينة تحسباً لقطع كل الطرق عنها. وأوضح البخيتي، في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، أن الحوثيين باتوا يستعدون لما بعد الحديدة، وذلك من خلال تجهيز الجبهات في المناطق الجبلية، لافتاً إلى أن هذا مؤشر على أن وضعهم الميداني صعب مع أن إعلامهم يسعى لإظهار العكس. وأضاف البخيتي: "في الحديدة تُهشم عظام جماعة الحوثيين؛ ويُكسر جبروت جناحهم العسكري؛ يستنزفون بشكل كبير؛ العشرات إن لم يكن المئات من مقاتلي الجماعة يقتلون يومياً؛ دون أن يطلق بعضهم طلقة واحدة". وقال إن ما يحدث في الحديدة ليست حرباً، بل مجزرة لشباب وأطفال غرر بهم مشرفوا الجماعة وزجوا بهم إلى محرقة، وليس معركة. واستطرد قائلا: "ما يؤلمني أن البسطاء يدفعون حياتهم ثمناً لمغامرات عبدالملك الحوثي فيما قادة الجماعة والمشرفين باتوا من أصحاب الملايين ويحتكرون أهم الأنشطة الاقتصادية، فالمشتقات النفطية واستيراد بعض السلع بات حكر عليهم؛ اضافة لما يفرضونه من إتاوات على شركات الصرافة وكل المحلات وبمسميات مختلفة". وشدد على أنه في الحديدة، تسحق "خرافة الولاية" وتكسر "اصبع المعتوه عبد الملك الحوثي"، التي لطالما لوح بها مهدداً ومتوعداً اليمنيين. كما طالب المواطنين بسحب أبنائهم من جبهات الحوثيين قائلاً: "‏من لديه طفل أو شاب في ⁧‫الحديدة‬⁩ عليه ان يسعى لاستعاده سالماً قبل أن يعود في صندوق؛ قلنا لكم مراراً لا توجد معركة بل مجزرة؛ ⁧‫الحوثيون‬⁩ يقاتلون بالماضي والخرافات والكلاشنكوف والألغام في مواجهة أحدث المعدات؛ واغلب اتباعهم يُقتلون ومخازن أسلحتهم ممتلئة لأنهم لم يروا عدوهم ولن يروه". واختتم حديثه بالقول: "هناك تداس ملازم الحوثي ويسقط كل ما فيها من تنظير؛ هناك تتلاشى خطابات عبدالملك المطولة ويثبت للمغفلين ان كل ما يقوله خرافة ودجل بهدف التغرير على البسطاء".
نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص