ارتدادة عنيفة لـ "بيتكوين".. وتغريدة ماسك تثير الجدل!

ارتفعت عملة بيتكوين مرة أخرى يوم الاثنين، حيث استغل المستثمرون أدنى مستوياتها في 7 أسابيع لإعادة الشراء بقوة.

واتجهت أكبر عملة مشفرة إلى تحقيق أكبر مكاسب لها منذ 8 فبراير عند حوالي 53700 دولار في لندن، حيث ارتفعت في وقت من الأوقات بنسبة تصل إلى 10.4%.

وجاء هذا الارتداد بعد أسبوعين من الركود، عقب طرح منصة تداول العملات المشفرة كوينباس في بورصة ناسداك والتي قادت العملات المشفرة لمستويات قياسية يوم 14 أبريل. كما أدت التحذيرات الفنية من وول ستريت، إلى جانب انهيار بورصتي عملات رقمية في تركيا في نهاية الأسبوع الماضي، إلى تراجع المعنويات وسط مخاوف من فقاعة متنامية.

سجلت أسعار البلاديوم مستوى قياسيا مرتفعا جديدا أثناء التعاملات يوم الاثنين مع تجدد القلق من نقص في المعروض من المعدن.

وقفز البلاديوم للبيع الفوري 3% إلى 2941 دولارا للأوقية (الأونصة)، وهو أعلى مستوى له على الإطلاق، قبل أن يتراجع قليلا إلى 2924.60 دولار بحلول الساعة 1520 بتوقيت غرينتش.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة كوبيا ويلث ستوديوز، مايكل سكورسكي: "العالم ينتقل من المركزية إلى اللامركزية"، مضيفاً "إذا كنت تؤمن بهذا الأمر، فهذا يعني أن الانخفاض يمثل فرصة شراء رائعة". وقال "لقد أوجد التقلب دائماً الفرص، ولا يزال الناس يفاجؤون بالارتفاعات الجديدة شهراً بعد شهر وعاماً بعد عام"، وفقاً لما ذكرته "بلومبيرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ودائماً ما يحين وقت إيلون ماسك للتعليق، والذي أثر في الأسعار في الماضي من خلال التعليقات على تويتر، حيث غرد مجدداً يوم السبت مستخدماً أحد التعبيرات الهامة في مجتمع التشفير والتي تعني التمسك بالحياة أو الأصول المشفرة قائلاً "ما هو المستقبل هودل؟، حيث يخطاب بسؤاله المؤمنون بـ "بيتكوين" وتعني هودل أو Hodl المتمسكين بالعملات المشفرة.

ويعد مصطلح hodl أغرب مصطلحات مجتمع التشفير من حيث السبب والذي يعود إلى أحد المتعاملين الذي كتب وقت إنهيار بيتكوين في 2017 نصيحة للمؤمنين بالعملة المشفرة بضرورة الاحتفاظ أو Hold، إلا أنه أخطأ في كتابتها لتصبح Hodl والتي باتت تعني المتمسكين والمؤمنين بالتشفير.

<