الحوثي يعترف بخسائره الكبيرة في مأرب.. ويلجأ للتعويض باصدار تعميم خطير

دأت النتائج الوخيمة  لمعارك مأرب والمرعبة على الحوثيين تظهر على السطح، حيث تكشفت حجم الخسائر البشرية التي تلقوها في جبهات مأرب المشتعلة ،فقد أجبرت ميليشيا الحوثي في محافظة إب الموظفين الحكوميين على المشاركة في جبهات القتال، بالتزامن مع تقهقر الميليشيا في العديد من الجبهات. وتداول ناشطون تعميماً حوثياً صادراًعن ما يعرف بمدير مديرية ريف إب، محمد عبدالله الشبيبي، المعين من قبل المليشيا، ألزم فيه مكاتب الأشغال العامة والأوقاف والنقل والسياحة والإدارة المحلية والزكاة، برفد جبهاتهم القتالية بأعداد محددة بشكل إجباري وإلزامي. وحسب التعميم فقد طلبت الميليشيا من مكتب الأشغال (6أفراد) ومن الزكاة (5 أفراد)، ومن الأوقاف (4 افراد) ومن الإدارة المحلية (3 افراد)، ومن النقل اثنين، اضافة الى فرد واحد من السياحة، وذلك للمرابطة في احدى الجبهات (لم يتم ذكرها) من تأريخ اليوم الخميس الموافق 2021/3/18م. وأشار التعميم، الصادر، الى أن نقطة التجمع ستكون عند بوابة الاستاد الرياضي الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الخميس. جاء ذلك بالتزامن مع الضربات الموجعة التي تتلقاها المليشيا في عدد من جبها القتال، لا سيما في مأرب وتعز، الأمر الذي دفع المليشيا مؤخراً إلى الزج بمحكومين بالإعدام للقتال في صفوفها. وتعاني مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، نقص كبير في صفوف مقاتليها، تزامناً مع امتناع الأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا عن القتال في صفوف المليشيا مرخراً.

<