قوات الجيش الوطني تحقق ضربات عسكرية موجعة للحوثيين وتأسر العشرات من مقاتليهم «في هذه الجبهة»

أفادت مصادر ميدانية في محافظة حجة، صباح اليوم الخميس، أن الجيش الوطني مستمر في تسجيل انتصارات على ميليشيا الحوثي، فقد أعلن عن أسر 23 عنصراً حوثياً.

وقالت المصادر إن الجيش الوطني يستكمل تأمين 5 مديريات محررة بمحافظة حجة.

ويأتي ذلك بعدما قُتل وجُرح عشرات من عناصر الميليشيات المدعومة من إيران بنيران الجيش اليمني خلال الأيام الماضية، فقد شنت قوات الجيش هجوما على مواقع تمركز للميليشيا الحوثية الثلاثاء، في مديرية عبس، أسفر عن مصرع 28 عنصرا من الميليشيا وجرح عشرات آخرين.

وتشهد جبهات “عبس” في المحافظة، مواجهات بين الجيش وميليشيات الحوثي، منذ الجمعة الماضية، بعد إعلان قوات المنطقة العسكرية الخامسة تحرير مساحات واسعة من منطقة البداح وقتل وجرح وأسر العشرات من ميليشيا الحوثي.

 

وأفاد المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، أن قوات الجيش صدت هجوماً شنته الميليشيات الحوثية على مواقع القوات الحكومية في جبهة عبس، مؤكداً أن المعارك أسفرت عن مقتل أكثر من 20 عنصراً من عناصر الميليشيا.

 

يذكر أن ميليشيات الحوثي رفضت مقترح الحل الذي طرحه المبعوث الأميركي لليمن تيم لندركينغ، ووصفته بغير المقبول، معتبرة أن أميركا قدمت خطة أقل مما قدمها المبعوث الأممي مارتن غريفثس.

وكان المبعوث الأميركي الخاص باليمن قال الجمعة، إن خطة متماسكة لوقف إطلاق النار في اليمن مطروحة الآن على الحوثيين، مشيرا إلى أنه تلقى كل الدعم من التحالف في اليمن، معتبرا أن “الدعم السعودي أمر مهم وأساسي لمهمتنا في اليمن”.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية ، أن “ميليشيات الحوثي قابلت المقترح الأميركي بتصعيد عدوانها على المدنيين”.

وأضافت في بيان أن “جماعة الحوثي قابلت دعوات الإدارة الأميركية الجديدة لتحقيق السلام ورفع المعاناة عن الشعب اليمني بفتح جبهات جديدة وتصعيد عدوانها العسكري على المدنيين في مأرب وتعز والحديدة.

<