بعد خروجه من الأسر بساعات .. وصل إلى منزله وتفاجئ بزوجته وهي في خدمة المشرف الذي دفع به الى الجبهة!

كشفت مصادر محلية في محافظة حجة عن مشهد مؤسف حدث اثناء عودة احد الاسرى المحررين في صفقة تبادل الاسرى التي رعتها الامم المتحدة مؤخرا. وبحسب روايات الاهالي فإن الاسير (ه .ع . ط) من اهالي منطقة وشحة و الذي كان يقاتل في صفوف المليشيا الحوثية و تم اطلاقه ضمن الصفقة عاد الى قريته فرحا بعودته الى زوجته ليتفاجأ بأنها قد تزوجت من المشرف الحوثي الذي كان يتبعه و الذي دفع به الى الجبهات.

واوضحت المصادر ان هناك حالة من السخط الشعبي والاجتماعي لهذا الموقف الذي يعد عيبا اسودا ويكشف مدى اخلاقيات القيادات المليشاوية التي اوهمت اسرة الاسير بمقتله.

وذكر المحامي هادي وردان، عضو اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان  أن “معظم الأسرى الحوثيين، الذين تم التبادل بهم مع جانب الشرعية والتحالف، ما زالوا رهن الحجز والتحقيق لدى الميليشيات بتهمة التخابر والتجسس”، مضيفاً: “هذا هو حال من يقاتل مع الحوثيين. إما الاعتقال أو توجيه إليهم تهم، فضلاً عن تزويج زوجاتهم وتجنيد أبنائهم والزج بهم في المعارك”.يذكر أنه في نوفمبر 2019، حدثت نفس القصة مع الأسير الحوثي عبدالله محمد عبدالله المثنى من محافظة حجة، الذي وصل إلى مطار صنعاء على متن طائرة قادمة من السعودية ضمن صفقة تبادل الأسرى، ليتفاجأ بأن زوجته تزوجت بأخيه وأنجبت منه طفلاً بعد أن أعلن الحوثيون مقتله وسلموا لأهله جثة مختلفة، ودفن بإشراف من ميليشيات الحوثي.

 

<