آخر ما قاله ”العواضي” الذي قتل مع 13 شخصا من أسرته على يد المجرم ”صهره”

داولت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، آخر ما قاله المجني عليه محمد عناق العواضي، الذي قتل مع 13 شخصا من أسرته على يد "صهره" المجرم عمار الاجدع؛ الذي لقي مصرعه هو الاخر على أيدي قوات الأمن بمدينة البيضاء، بعد ساعات من جريمته البشعة، يوم أمس الاثنين. وذكر المجني عليه محمد عناق العواضي الذي قتل مع 13 شخص من أسرته على يد المجرم عمار الاجدع، قبل أربعة أيام من الجريمة؛ في نشر على صفحته بالفيسبوك، رصده " المشهد اليمني "، بانه يشهد الناس ويحذر من جريمة سيرتكبها صهره المجرم عمار الاجدع، ويحمل قبيلة الجاني كامل المسؤولية. وكانت المصادر، قالت أن عدد القتلى من أسرة محمد حسين عناق العواضي، بلغوا ?? شخصا هم رب الاسرة محمد حسين و أمه وزوجته وأبنائه الخمسه واخواته الأربع، واثنين أبناء صهره؛ القاتل، الذي لقى مصرعه ليلة أمس بعد ساعات من جريمته البشعة، إثر مواجهات مع قوات الامن. وبحسب المصادر فان الجاني عمار محمد احمد الاجدع والذي قيل إنه مريض نفسيا تم قتله أثناء اشتباكات لمدة نصف ساعة، بعد نفاذ ذخيرته. وكان الاجدع، تسلل خلسة الى منزل صهره وفتح النار على أفراد أسرته وقتل 14 شخصا من اصهاره بينهم نساء وأطفال في منطقة الشرية، بمدينة البيضاء، مركز المحافظة، بالإضافة إلى إصابة ثلاثة من رجال الأمن. وأرجعت المصادر السبب إلى أن زوجة المجرم عمار الاجدع لم تطيق تصرفاته وتصبر على معاملته الزوجية، فذهبت إلى أهلها لتشكوا معاملته وتصرفاته الاجرامية، إليهم، واستقرت عند أهلها فما كان من زوجها المجرم الاجدع الا اللحاق بها إلى عند أهلها، وعمل لأيام كثيرة على استفزاز شقيقها محمد ومطالبته بارجاع زوجته دون الاعتراف بما عمله، أو المساهمة حتى في تقريب وجهات النظر بينهم. وبينت المصادر أن الجاني كان متعجرف طيلة أيام تردده على منزل صهره "العواضي" ويريد ارجاع زوجته إليه بالقوة دون شرط أو قيد، فشعر أخو الزوجة أن الموقف لم يعد يحتمل و أن الجاني وصل بتهديداته إلى درجة لم تطاق من الصبر، فما كان من أخو الزوجة الا أن كتب منشور مقتصر من سطرين على صفحته بالفيسبوك يشعر أهل الجاني والجميع بأن هناك جريمة تتربص به وبأسرته سيرتكبها المجرم "الاجدع" في أي وقت، لكن لم يستجيب أحد.

<