رحيل مفاجيء لـ ”الجاسوس” الذي كان يعشق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح

م يكن يدرك ساكني أحد القرى المنضوية في إطار ما يسمى بقبائل طوق صنعاء، أن الموت سيغيب وبشكل مفاجيء، قلب قريتهم النابض، من يشاركها في افراحها واتراحها، وهو في عقده الخامس، و الذي كان يعشق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح. في مطلع الاسبوع الجاري، عم الحزن قرية الجاهلية، مديرية همدان، محافظة صنعاء، بسماعهم خبر وفاة عبدالله يحي الحديد، الملقب" الجاسوس"، وهو في العقد الخامس من عمره؛ وفقا لما روته مصادر محلية لـ " المشهد اليمني ".  المصادر اعتبرت أن الملقب بالجاسوس كان جمهوري معتق يعشق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، اعتمد له اللواء محسن سريع مرتب جندي من الفرقة الاولى مدرع، إلا أنه انقطع عقب سيطرة المليشيا الحوثية على العاصمة صنعاء وانقلابها على الاجماع الوطني في سبتمبر 2014. في العلن جاهر "الجاسوس" بعدائه وذمه للمليشيا المدعومة من إيران، ومديحه لرئيس الراحل صالح قبل وبعد اغتياله، كحب غالبية البسطاء من الناس، ما أدى إلى اعتقاله وسجنه من قبل الحوثيين، ليفرجوا عنه بعد تدخل مشايخ وأعيان المنطقة؛ وفقا للمصادر.  المصادر نوهت أن "الجاسوس" كان كحقل وارف يشذي ويفرح، يبث الفرح والبهجة والمرح بكل المناسبات الجميلة في القرية والقرى المجاورة؛ لامثيل لبراعته واحترافيته الفنية في قرع أعواد "طاسة البرع" في الاعياد والاعراس، وكل المناسبات الفرائحية، بما يجعله جزء أصيل من الذاكرة الجمعية للقرية وتراثها المنبثق من التراث اليمني الاصيل، الذي اندثر في الآونة الاخيرة بسبب تضييق المليشيا.

<