تأجيل التوقيع على اتفاق الرياض وانتصار عسكري كبير للشرعية على الانتقالي

 

سيطرت القوات الحكومية اليوم الخميس على مدينة احور بمحافظة أبين (جنوبي اليمن) بعد مواجهات مع مليشيات الانتقالي .

وحسمت قوات الشرعية المواجهات التي اندلعت عند المدخل الغربي لمدينة احور لصالحها بعد تعرضها لكمين نصبته مليشيات الحزام الامني ، بحسب مصدر عسكري تحدث لمأرب برس. 

 

الى ذلك وعلى صلة بالموضوع ،كشف مصدر في فريق المشاورات التابع للحكومة اليمنية، عن تأجيل موعد توقيع الاتفاق مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، الذي كان مقررا، الخميس.

ولم يوضح المصدر الحكومي طبقا للاناضول، سبب تأجيل توقيع الاتفاق أو موعده الجديد.

مصدر مطلع أعاد سبب تأجيل توقيع ما اصطلح على تسميته "اتفاق الرياض"، إلى الأحداث الأخيرة في محافظتي سقطرى وأبين جنوبي اليمن.

ورجح المصدر المطلع للأناضول أن يكون تصعيد مسلحي "الانتقالي" في سقطرى، الأربعاء، والمواجهات بين قوات الجيش و"المجلس الانتقالي" في مدينة أحور بمحافظة أبين، الخميس، قد أدى إلى تأجيل توقيع الاتفاق الذي أعلن التوصل إليه الخميس الماضي.

والثلاثاء الماضي، قال عضو في فريق المشاورات التابع للحكومة، إنه سيتم التوقيع في الرياض، الخميس، بحضور الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورعاية القيادة السعودية.

ومساء الأربعاء، منح رمزي محروس، محافظ أرخبيل سقطرى، المجاميع المسلحة التابعة للمجلس الانتقالي، ساعات لرفع اعتصامهم أمام مقر المحافظة، بالتزامن مع إعلان الإمارات عودة قواتها من محافظة عدن، بعد تسليمها للقوات السعودية واليمنية.

<