ورد الان .. "عبد الملك الحوثي" يصدم الجميع بقرار وتوجيه جديد حول ابنا واقارب (صالح) .. شاهد

مصادر في العاصمة صنعاء، إن مليشيا الحوثي رفضت مناقشة قضية المعتقلين في سجونها من قيادات وكوادر المؤتمر الشعبي العام مع قيادات مؤتمرية في صنعاء طلبت ذلك خلال لقاء ضم قيادات مؤتمرية مع مندوب من مكتب زعيم المليشيا الحوثية عبدالملك الحوثي. ووفقاً للمصادر فإن قيادات مؤتمرية قدمت لمليشيا الحوثي قائمة ب122 معتقلاً على رأسهم نجل شقيق الشهيد صالح، محمد محمد عبدالله صالح، ونجل ابن شقيقه عفاش طارق صالح، وطالبت بالإفراج عنهم أو إحالتهم إلى المحاكم، وهو الأمر الذي رفضت المليشيا حتى مجرد مناقشته. وأضافت المصادر، إن المليشيا الحوثية حاولت إقناع القيادات المحسوبة على المؤتمر في الوفد المفاوض في مشاورات السويد بتقديم اعتراض على إيراد اسمي محمد محمد عبدالله صالح وعفاش طارق صالح، ضمن قوائم الأسرى والمعتقلين المقدم من حكومة هادي، إلا أن القيادات المؤتمرية رفضت ذلك وطلبت إبقاءهم ضمن الكشف، أو الإفراج عنهم فوراً بعيداً عن عملية تبادل الأسرى، وهو ما رفضته المليشيات. وتؤكد المصادر أن المعتقلين المؤتمريين الذين لم توجه إليهم أية تهم رسمية ولم يحالوا إلى أية جهة قضائية كما ينص على ذلك الدستور والقانون، يتعرضون لعملية تعذيب، وأن معظمهم منعوا من الاتصال بأسرهم، فيما سمح لبعض أسر المعتقلين بزيارتهم لمرة واحدة منذ عام مضى.
<