أبو العباس يكشف في أول ظهور إعلامي تفاصيل هامة حول أحداث تعز ويتهم الاصلاح بارتكاب جرائم بحق السلفيين

كشف قائد كتائب أبو العباس المنظوية في اللواء 35 مدرع، العقيد عادل فارع أبو العباس في أول ظهور إعلامي له تفاصيل الأحداث التي شهدتها تعز خلال الأسابيع الماضية وأهداف حزب الإصلاح من إشعال الفتنة في المحافظة .

وقال في مداخلة له في برنامج اليمن في أسبوع الذي بثته قناة أبوظبي اليوم الجمعة، ورصده موقع نافذة اليمن أنه قبل أربعة أشهر تعرضت قواته المرابطة في وادي صالة والمحيطة بالتشريفات لهجوم إستهدفت بطارية المدفعية وتم نهب الأسلحة كاملة من قبل أفراد اللواء 22 ميكا الذي يقوده العميد صادق سرحان، ذراع حزب الإصلاح العسكري في تعز .. مشيراً إلى أن هذا التصرف أضطر قواته إلى الإنسحاب من المواقع المتقدمة بعد قطع طرقات الإمدادات إلى قواته حتى وصلت لجنة رئاسية برئاسة نائب رئيس هيئة الأركان اللواء صالح الزنداني ورغم ذلك لم يتم إعادة أسلحة اللواء .

وأضاف أن هذه القوات الموالية للإصلاح عاودت الهجوم قبل اسبوعين على مواقع الكتائب في الجحملية من قبل اللواء 22 ميكا واللواء 145 التابع لقيادة المحور .. لافتاً إلى أن الهدف من هذا الهجوم هو إخراج الكتائب من المدينة على الرغم من توجيهات رئيس الجمهورية ومحافظ تعز التي أكدت على عدم خروج الكتائب من تعز .

وأشار إلى أن قواته سلمت 21 موقع للسلطة المحلية ولكن قوات اللواء 22 ميكا إستخدمتها لإستهداف مواقع كتائب أبو العباس في هجومها الأخير وقنص أفراده .. مضيفاً أن العذر كان أن الكتائب لم تسلم قلعة القاهرة وهو ما قامت به قبل أيام وسلمتها للسلطة المحلية وفتحت أمام المواطنين في أول أيام عيد الأضحى المبارك .

وأكد العقيد أبو العباس أن اللواء 22 ميكا أستولى على المواقع التي قامت الكتائب بتسليمها وتمركزت فيها وترفض حتى الأن تسليمها للسلطة المحلية على الرغم من التوجيهات الرئاسية .. متهماً بشكل علني حزب الإصلاح بإستهداف الكتائب بشكل مباشر .

وأعرب العقيد أبو العباس عن أسفه لهذه الأحداث .. مؤكداً أنه كان يتمنى أن يكون السلاح موجهاً إلى ميليشيا الحوثي الإنقلابية كما كان الحال منذ ثلاث سنوات .

وقال لا أعلم ما هي المؤشرات التي يعتمدون عليها حالياً لقتال كتائب أبو العباس .

وأكد أبو العباس أن مسلحي الإصلاح إقتحموا منازل أفراده في منطقة الجحملية وقاموا بضرب النساء والأمهات والأطفال ونهب المنازل وتم رفع تقارير بهذه الجرائم والإنتهاكات إلى اللجنة الرئاسية المشكلة حالياً .

ولفت أبو العباس إلى أن منتزه الشيخ زايد تحت سيطرة اللواء 22 ميكا الذي لا زال يرفض حتى الأن تسليم أي موقع للسلطة المحلية .

وأضاف أبو العباس أنه لازال متواجداً في المحافظة وتحديداً في خط المواجهة ضد ميليشيا الحوثي الإنقلابية بمنطقة الجمهوري شرق المحافظة وهي المواقع التي كانت قواته تتمركز فيها لمحاربة الميليشيات .. لافتاً إلى أن بقاءه في تعز جاءت بناءاً على توجيهات من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي .

وشدد أبو العباس على أهمية دور التحالف العربي ممثلة بالعميد أبو سعيد قائد قوات التحالف العربي في عدن، من قبله أبو خالد، في حل النزاع الذي شهدته تعز قبل أربعة أشهر وإصرارهم على حل النزاع بالحوار وإيقاف الإقتتال والإمتثال لتوجيهات اللجنة الرئاسية .. مشيراً إلى أن الطرف الأخر ممثلاً بحزب الإصلاح لم يتجاوب مع هذه الجهود ويواصل إصراره على عدم تسليم المواقع التي يتمركز فيها .

وأختتم أبو العباس مداخلته بالتأكيد على أن رئيس لجنة التهدئة في تعز هو أحد أبرز قيادات الإخوان في محافظة تعز .

<