والد الطفلتين المعنفتين يكشف حقائق جديدة ويقول “كانت طليقتي تعتدي عليا بالضرب”

الأب اليمني والد المعنفتين الطفلتين “جوري وجود” تفاصيل جديدة في قصة ما يعرف “أم تعذب ابنتها” أن طليقته (يمنية من ام صومالية) تعمدت إيذاء طفلتيه التؤم (7 أشهر) نكاية به بسبب خلافاتهما وقال حسب صحيفة “عكاظ” التي اجرت لقاء معه , إنه ظل متابعا مع الأجهزة الأمنية المختصة حتى تم القبض على طليقته، وهي الآن رهن الاحتجاز والتحقيق والاستجواب. وأشار الأب (يمني الجنسية) إلى أنه فوجئ بالمقطع المتداول الذي أظهر تعذيب طفلتيه في مشهد مؤلم. وأوضح أن الأم سجلت المقطع وبعثته إلى والدته في اليمن، وسارعت بإعادة إرساله إليه ومحيط أسرته. ووصف طليقته بأنها «عدوانية وذات سلوك جنوني»، وسبق لها أن اعتدت عليه بالضرب وأهانته أكثر من مرة، فضاق ذرعا بالحياة معها وقرر الانفصال عنها بعد عام من الزواج. وأضاف أن طليقته كانت كثيرة الطلبات لمقابلة نفقات الطفلتين، ولم يتمكن من توفير المصروفات بسبب فصله من وظيفته، وانتهاء صلاحية إقامته. وكشف الأب أنه تلقى اتصالا من طليقته تطلب منه المسارعة بتسلم جوري وجود، وهددت بـ«رميهما في الشارع»، الأمر الذي دعاه إلى محاولة تهدئتها وامتصاص غضبها في محاولة لكسب الوقت وتسلم الطفلتين في وقت لاحق. وأكد الأب ثقته في القضاء في الاقتصاص من الأم المعنفة، مرجحا إصابتها باختلالات نفسية وعصبية. وفي شأن ذي صلة توقعت مصادر مطلعة إحالة الأم (يمنية من أم صومالية) إلى النيابة العامة بالسعودية لاستكمال التحقيقات تمهيدا لمحاكمتها في «الجزائية». وفي وقت لاحق أمس سجل فريق من الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان في جدة بقيادة مديرها صالح سرحان الغامدي وعدد من الأخصائيات زيارة للطفلتين جود وجوري في مستشفى النساء والولادة. وقال الغامدي أن الجمعية تتابع حالتيهما وستقدم لهما الرعاية الممكنة والتواصل مع الجهات المختصة والعمل على تطبيق نظام حماية على الطفلتين. وأضاف أن الجمعية منذ اللحظات الأولى بادرت وسارعت بالتواصل مع الجهة المختصة، وأعدت تقريرا بالحالة وكلفت أخصائيات لمتابعة الطفلتين صحيا والوقوف على حاجاتهما الأسرية لحين انتهاء التحقيقات الرسمية، فضلا عن أن اثنتين من أخصائيات الجمعية سترافقان جوري وجود على مدى الأربع والعشرين ساعة. واكدت الفحوصات الطبية سلامة الطفلتين، ويتوقع مغادرتهما المستشفى خلال 24 ساعة في حال انتهاء الإجراءات الرسمية من جهة الاختصاص. وأكد مصدر مطلع في مستشفى النساء والولادة أن حالة الطفلتين المعنفتين «مستقرة» ولا تعانيان إلا من كدمات نتيجة تعرضهما للعنف. وأشار إلى أن جوري وجود منومتان في غرفة في قسم الحماية الاجتماعية بالمستشفى، وترافقهما مختصة من وحدة الحماية الاجتماعية. ولفت المصدر إلى أنه لم يتم إلى الآن تحديد موعد مغادرتهما المستشفى، مبررا بأن ذلك من اختصاص الجهات المعنية. وأضاف أن لجنة من حقوق الإنسان وقفت صباح أمس (الأربعاء) على وضع الطفلتين المعنفتين. وكان المتحدث باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية خالد أبا الخيل صرح في وقت سابق بأن الوزارة تدخلت للقبض على السيدة المتهمة بتعذيب طفلتين، وثبت أنها والدتهما، وجاء ذلك من خلال متابعة وحدة الحماية الاجتماعية في جدة. وأضاف، «تم نقل الطفلتين (جوري وجود) إلى المستشفى للكشف عليهما والتأكد من سلامتهما، وتم التحفظ على والدتهما». وأضاف المتحدث أن والدتهما تعاملت بحدة مع موظفات وزارة الشؤون الاجتماعية أثناء وجودهن بالمنزل لأخذ الطفلتين، ما يشير إلى خلل في حالتها العقلية. يشار إلى أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي تناقلوا مقاطع تظهر تعذيب الأم للطفلتين وذلك بلف يد إحداهما بقوة حول رقبة الطفلة، وفي مقطع آخر ألقت الطفلة الثانية على الأرض بقوة، وأثار المقطع غضباً واسعاً بين رواد مواقع التواصل الذين طالبوا بسرعة التدخل في القضية ومعاقبة الأم، وهو ما تم بالفعل لاحقاً.
<