عيدروس يظهر بالبزة العسكرية وبن دغر يتوعد: بيننا وبينكم الشهر القادم!

أثار ظهور محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي مرتدياً بزة عسكرية جدلاً واسعاً في الأوساط المحلية، خاصة بعد أن أعلن في بيان أصدرته اليوم قوى انفصالية بدء اجراءات اسقاط الحكومة التي يرأسها الددكتور أحمد عبيد بن دغر.

وأعلن الزبيدي خلال اجتماع حضره عدد من القيادات الإنفصالية إمهال رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أسبوعاً كاملاً للإطاحة بحكومة بن دغر.

كما أعلن أيضاً رفضه انعقاد أية جلسة للبرلمان في عدن .

رد الحكومة لم يتأخر، حيث توعد بن دغر بعقد جلسة البرلمان في موعدها والتي من المقرر أن تعقد في الشهر القادم بحسب كلمة لرئيس الوزراء ألقاها اليوم، يناقش البرلمان خلالها إقرار موازنة العام 2018م المعلنة اليوم الأحد.

اليوم شهد أيضاً انسحاباً لعد من القوى التابعة للحراك الجنوبي من الاجتماع الذي تم برعاية مجلس عيدروس، حيث قالت بعض القوى المنسحبة أنها تفاجأت ببيان كان مجهزاً دون علمها وأنها لا توافق على ما جاء فيه.

ويقول مراقبون أن عدن ستشهد في الفترة المقبلة أوضاعاً ساخنة، وأن مواجهة لطالما تجنبت الشرعية خوضها في أوقات عدة سابقة ستضطر لدخولها ضد القوات الانفصالية المناوئة لها ما لم يتدخل التحالف العربي لنزع فتيل المواجهة.

<