قاتلة الشاب "المبيض" بأحد شوارع إب تحمل سراً خطيراً

لم تكن حادثة مقتل الشاب "عمار المبيض" بمدينة إب، وسط اليمن، مطلع الأسبوع الجاري، على يد امرأة، لتمر دون ان تكشف

النقاب على ظاهرة خطيرة في المحافظة ذات الكثافة السكانية.

وكانت معلومات قد أكدت، أن قاتلة الشاب، "المبيض" المدعوة" أم المجاهدين" قيادية حوثية، وتقود فصيل حوثي مسلح مهمته تجنيد نساء من المحافظة وتلقينهم دورات طائفية وقتالية.

وقالت مصادر محلية في محافظة إب، تقول بأن "أم المجاهدين" قيادية حوثية من أبناء محافظة ذمار، وتتمتع بخبرة في التعامل مع السلاح ويرافقها عدد من المسلحين، وتم تفريغ منزل لها في المدينة القديمة لإدارة دورات طائفية لعدد من نساء محافظة إب.

المصادر أكدت أن مليشيا الحوثي بدأت بتجنيد عدد من نساء المحافظة، ونظمت لهن دورات خاصة وسط المحافظة وأخرى خارجها، مشيرة بان الدورات التي تلقينها دروات طائفية وأخرى تدريبية وأمنية مخابراتية.

وتضيف المصادر بأن حادثة مقتل "المبيض" لم تكن عرضية، بقدر ما كانت مهمة خاصة للمدعوة أم المجاهدين، التي أوكل لها تصفية عدد من المعارضين للانقلاب في المحافظة .

وتخضع محافظة إب، ذات الكثافة السكانية لسلطات الانقلاب منذ منتصف أكتوبر من العام 2014م.

نسعد بمشاركتك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص