السفير الايراني ينقل لـ"صالح " عرض طهران مقابل التخلي عن مطالبه في حل اللجان الثورية وسحبها من كافة المؤسسات (تفاصيل )

شفت مصادر مطلعة عن لقاء جمع القائم باعمال السفير الإيراني في صنعاء بقيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام على خلفية تصاعد الخلاف بين المؤتمر وجماعة الحوثي .
وقالت المصادر، ان القائم بأعمال سفير طهران في صنعاء "محمد فرحات"، يمارس ضغوطا على جماعة الحوثي عقب فشل محاولاته مع قيادات حزب المؤتمر، ويطالبها بالضغط على صالح وحزبه وإقناعه بالتراجع عن مطلبه بإخراج ميليشيات الجماعة  من المؤسسات في صنعاء والمضي في تمكين الحوثي من السيطرة الفعلية على السلطة، مقابل استمرار إيران في دعم طرفي الانقلاب وتزويدهم بالأسلحة والصواريخ والخبراء.
واكدت المصادر، ان لقاء جمع  فرحات، بوزير خارجية حكومة الانقلاب "هشام شرف" لمناقشة مستجدات الخلافات بين الحوثيين وصالح
وتصاعدت حدة الخلافات بين الحوثي والمخلوع، إثر إعلان الأخير عزمه الانسحاب من حكومة الانقلاب وإنهاء تحالفه مع المتمردين، مشترطاً تنفيذ الاتفاق المبرم بينهما لحل ما يسمى «اللجنة الثورية "وهدد صالح في لقـاء للأمانة العامة لحزب المؤتمر الشعبي  بتوجيه ضربة قاسية لميليشيا الحوثي وإجبارها على الانسحاب من المؤسسات الرسمية، وسحب ما يسمى بـ«لجانها الثورية» من مرافق الدولة، وتسليم العهد التي بحوزتها.
ويأتي تهديد المخلوع للحوثيين في وقت يواصل فيه نجل شقيقه طارق محمد صالح تجنيد عشرات الآلاف من الشباب في كتيبة أطلق عليها «كتيبة القناصين».
ووفقاً لمصادر في حزب المخلوع، فإن على رأس أولويات هذه الكتيبة تصفية الميليشيات الحوثية من شوارع صنعاء والمؤسسات وتنفيذ حملات اغتيالات ضد قواعد المتمردين.