سد النهضة والتدخلات الخارجية على رأس قمة مباحثات مصرية امارتية

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم في القاهرة، مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، علاقات البلدين الثنائية وتبادلا وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية، بما فيها أزمة سد النضهة.

 

وقال محمد بن زايد، في تغريدة عبر حسابه بموقع ”تويتر“؛ ”التقيت أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي في القاهرة.. بحثنا العلاقات الأخوية والإستراتيجية بين بلدينا الشقيقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، وتبادلنا وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية، والتنسيق المشترك بشأنها بما يخدم أمن منطقتنا العربية واستقرارها ومصالح شعوبها“.

 

وقال بيان للرئاسة المصرية، إن الرئيس السيسي رحب بزيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلده الثاني مصر، مشددا خلال اللقاء على ”التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره“.

 

أزمة سد النضهة

 

من جانبه؛ أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي؛ أن السيسي ومحمد بن زايد ناقشا أبرز الملفات المطروحة على الساحة الإقليمية، بما فيها أزمة سد النهضة.

 

وقال المتحدث إن ”المباحثات تناولت عدداً من أبرز الملفات المطروحة على الساحة الإقليمية، وكذلك سد النهضة، حيث عكست المناقشات تفاهماً متبادلاً بين الجانبين إزاء سبل التعامل مع تلك الملفات، وتم الاتفاق على الاستمرار في بذل الجهود المشتركة سعياً للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة بعدد من دول المنطقة“.

 

وذكر متحدث الرئاسة المصرية، أن ”اللقاء شهد التباحث حول أطر وآفاق التعاون المشترك بين مصر والإمارات، حيث تم الإعراب عن الارتياح لمستوى التعاون والتنسيق القائم بين الدولتين، خاصةً في المجالات الاقتصادية والاستثمارية، بالاستغلال الأمثل لجميع الفرص المتاحة لتعزيز التكامل بينهما.“

 

 

وكان الشيخ محمد بن زايد؛ قد وصل في وقت سابق اليوم السبت إلى مصر في زيارة قصيرة؛ حيث كان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في مقدمة مستقبليه بمطار القاهرة.

<