إمارة في دولة خليجية تتصدر المدن الأكثر أمانا بالعالم في مواجهة كورونا

كشفت دراسة جديدة عن ترتيب المدن الأكثر أمانًا فيما يخص لقاح (كوفيد-19)، واحتلت إمارة أبوظبي بدولة الإمارات المركز الأول وفق موقع العين الإماراتي.

واعتمدت نتائج الدراسة التحليلية التي أجرتها شركة Deep Knowledge Analytic على تصنيف الدول من حيث توزيع اللقاح، وكفاءة الحكومة والمرونة الاقتصادية في 25 مدينة.

وأظهرت 5 مدن تحديدًا، من بين الـ25 مدينة موضع الدراسة نتائج إيجابية، وهذه المدن هي: أبوظبي، سيؤول، سيدني، سنغافورة، وأوتاوا، وكانت أكثر 5 مدن أمانًا فيما يخص تطور الوباء.

وتصدرت إمارة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة صدارة تصنيف الأكثر أمانًا، إذ حققت 74 نقطة، يليها سيؤول بـ73 نقطة، ثم سيدني بـ70 نقطة، ثم سنغافورة بـ68 نقطة، وفي المركز الخامس أوتاوا بـ68 نقطة.

ووفقًا لموقع Einnews، تستخدم دراسة "تصنيف أمان المدن في كوفيد-19" 1300 نقطة بيانات لتصنيف أمان كوفيد-19، وكفاءة الاستجابة للوباء على الصعيد الاقتصادي والعلاجي، وعلى صعيد توزيع اللقاح وأيضًا شفافية الحكومة.

وتهدف الشركة إلى تحليل استجابة الحكومات تحديدًا، وإدارة الوباء، من خلال التعرف على مناطق التهديد والخطر في المدينة.

وتحدد الدراسة، العوامل الرئيسية التي يجب معالجتها مبكرًا وتحسينها لتجنب تفشي المرض في المستقبل أو تعميق الأضرار الاقتصادية وتدهور أنظمة الرعاية الصحية المحلية.

وذكر الموقع، أن شركة Deep Knowledge Analytics هي وكالة تركز على صناعة التكنولوجيا باستخدام أطر عمل معقدة متعددة الأبعاد وأساليب خوارزمية تجمع بين المئات من المقاييس والمعلمات المصممة خصيصًا لتقديم معلومات استخبارية ثاقبة للسوق والتنبؤ العملي.

وساهمت استجابة أبوظبي القوية للجائحة في الحفاظ على معدلات منخفضة من الحالات الإيجابية، في الوقت الذي تكيفت فيه خدمات الرعاية الصحية وتوسع نطاقها لحماية جميع أفراد المجتمع.

وخلال أسابيع، أنجزت المستشفيات الميدانية ومنشآت ومراكز الفحص، بما فيها مراكز الفحص من المركبة. وركزت المبادرات الجديدة على الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالفيروس، بما فيها توفير فحوصات "كوفيد-19" مجاناً والفحوصات الطبية الأخرى، وتوزيع ملايين الوجبات المجانية، إلى جانب برامج توعية صحية بلغات عدة، مع مبادرات لدعم الصحة النفسية.

كما قامت الإمارة بقيادة جهود البحث والتطوير، وعملت على تسهيل الاكتشافات العلمية لمعالجة الفيروس، وساهمت في الجهود الدولية لاكتشاف اللقاح، وتولت قيادة أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لفيروس "كوفيد-19".

ولعبت أبوظبي دوراً رئيسياً في الحملة الوطنية للتطعيم، ما أدى إلى حصول أكثر من نصف عدد سكان دولة الإمارات المؤهلين على اللقاح مجاناً.

وأطلقت أبوظبي "ائتلاف الأمل" لتنسيق توزيع مليارات من جرعات لقاح "كوفيد-19" حول العالم. وتمكن الائتلاف، القائم على شراكة بين القطاعين العام والخاص بقيادة دائرة الصحة-أبوظبي وعدد من الشركاء الاستراتيجيين، من تحقيق وصول اللقاحات عالمياً.

<