تفاصيل المعارك الدامية في جبهات تعز و مأرب و حجة خلال 24 ساعة الماضية وخسائر المليشيات الحوثية بالعشرات والجيش الوطني يعلن عن انتصارات استراتيجية مهمة

على وقع تقدم مستمر للجيش الوطني في جبهات محافظات مأرب وتعز وحجة على حساب الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، أكد وزير الدفاع اليمني الفريق محمد المقدشي، في تصريحات رسمية، أمس (الثلاثاء)، إصرار الشرعية على معركة استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

جاء ذلك في وقت قدرت فيه مصادر الإعلام العسكري مقتل 250 حوثياً على الأقل في معارك هي الأعنف دارت أمس في جبهات مأرب وتعز وحجة بين قوات الجيش والميليشيات الحوثية.

ونقلت المصادر الرسمية عن وزير الدفاع محمد المقدشي، قوله إن الشعب وقواته المسلحة وقيادته الشرعية عازمون ومصرون على استكمال معركة استعادة الدولة ودحر الميليشيات الحوثية وداعمتها إيران وتحرير الشعب اليمني من الجرائم والانتهاكات والمعاناة التي تفرضها ميليشيات التمرد والإرهاب.

وذكرت وكالة «سبأ» أن المقدشي تفقد الخطوط الأمامية في جبهات الكسارة غرب محافظة مأرب، واستمع من قادة المناطق والوحدات العسكرية إلى شرح تفصيلي حول سير العمليات القتالية.

وأوضح المقدشي أن الحوثيين «حشدوا كل إمكاناتهم وقواتهم والدبابات والمدرعات والأسلحة التي استولوا عليها وتلك التي يتلقونها من طهران ودفعوا بالأنساق البشرية الكبيرة نحو معركتهم الأخيرة في حدود مأرب والجوف، لكن حشودهم تساقطت أمام صمود الجيش».

وفي حين دعا وزير الدفاع اليمني الصليب الأحمر لانتشال مئات الجثث التي تركها الحوثيون خلفهم، دعا السكان في مناطق سيطرة الميليشيات إلى عدم التورط بالمشاركة في جرائم الميليشيات، وإلى أن يأخذوا العبرة من مصير القتلى ومواكب التشييع الحوثية.

ميدانياً، أفاد الإعلام العسكري بأن قوات الجيش تمكنت من الالتفاف على خطوط الحوثيين في منطقة الكسارة غرب مأرب، وقطعت عنهم الإمداد بالتزامن مع معارك ضارية وضربات لمقاتلات التحالف دمرت تعزيزات للميليشيات. ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن مصدر ميداني قوله إن المعارك التي خاضها الجيش (الثلاثاء) أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 80 عنصراً حوثياً إلى جانب عشرات الجرحى وخسائر أخرى في المعدات.

وأضاف أن طيران تحالف دعم الشرعية دمر 3 مدرعات و3 عربات كانت تحمل تعزيزات للميليشيا الحوثية، وقتل كل من كانوا على متنها، فيما استعاد الجيش مدرعة وعدداً من الآليات والأسلحة المتوسطة والخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة.

وفي محافظة حجة (شمال غرب) أبلغ الإعلام العسكري بمقتل 28 عنصراً من ميليشيا الحوثي في مواجهات مع الجيش الوطني في جبهة مديرية عبس، في حين قدرت مصادر ميدانية سقوط نحو 100 عنصر في اليومين الأخيرين في الجبهة ذاتها.

وتسيطر القوات المسلحة في محافظة حجة على مديرية ميدي وأغلب مديرية حرض وعلى مديرية حيران وأجزاء من مديرية مستبأ وأخرى من مديرية عبس، في حين لا تزال الميليشيات الحوثية تسيطر على بقية مديريات المحافظة البالغة 31 مديرية، حيث يقع أغلبها في مناطق جبلية وعرة.

وبموازاة هذه التطورات، ذكرت المصادر العسكرية أن قوات الجيش أحرزت تقدماً مهماً في جبهة جبل حبشي، غرب تعز، وسط انهيار لميليشيا الحوثي الانقلابية، إذ «نفذت القوات هجوماً واسعاً في جبهة العنين، وتمكنت من تحرير تباب الجبيرية والصفراء والمشبك والأقحاف، وجبلي الصراهم والعنين».

وحسب ما أفادت به وكالة «سبأ»، أسفرت المواجهات عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيا الحوثية، وخسائر أخرى في عتادها القتالي، كما أوضح موقع الجيش أن «أهمية المواقع المحررة شمال مديرية جبل حبشي تكمن في كونها تشرف على الخط الرئيس (هجدة – الرمادة)، الذي يربط مدينة تعز بمحافظة الحديدة».

وتسعى القوات الحكومية في محافظة تعز (جنوب غرب) إلى السيطرة على بلدة البرح الاستراتيجية واستكمال تحرير مناطق شمال غربي المحافظة، حيث مديرية مقبنة، حسب تصريحات القادة العسكريين، وذلك بالتزامن مع عملية استنفار وتعبئة شاملة أطلقتها السلطات المحلية في مسعى لانتزاع كافة مناطق تعز من قبضة الميليشيات الحوثية.

ورداً على خسائر الميليشيات في مختلف الجبهات، أفاد شهود في مدينة مأرب بأن الجماعة استهدفت الأحياء الشمالية الغربية للمدينة بصاروخ باليستي، كما أكدت مصادر طبية في تعز أن قصفاً للميليشيات على القرى السكنية في مديرية مقبنة تسبب في مقتل طفل وإصابة آخرين.

 

<