مكتب غريفيث يرد على اتهامات بتورط الأمم المتحدة في تهريب قيادات حوثية

رفض مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، نفي معلومات حول تورط الأمم المتحدة في تهريب قيادات من جماعة الحوثي المسلحة، من وإلى اليمن عبر طائراتها.

وكانت مصادر إعلامية قد اتهمت الأمم المتحدة بالتورط ولعب دور مشبوه في تهريب القيادات الحوثية من صنعاء إلى عدد من العواصم العربية والغربية التي تتوجه إلى طهران وتعود إلى العاصمة اليمنية عبر نفس الناقل.

وقالت صحيفة عكاظ، إنها " تواصلت مع مكتب المبعوث الأممي في الأردن للحصول على توضيح حول أسباب نقلهم قيادات حوثية".

وأضاف أن المكتب رد بالقول " لن نستطيع الرد عليكم في الوقت الحالي، لكننا سنرجع لكم في أقرب فرصة ممكنة".

وقالت المصادر، إن الأمم المتحدة تورطت خلال مفاوضات الأسرى في سبتمبر الماضي، في تهريب ما يسمى سفير الحوثيين في سورية عبدالله صبري ومحافظ البنك المركزي الحوثي هشام إسماعيل إلى جنيف وعقب وصولهما توجها إلى طهران ولم يشاركا في أي مفاوضات، مؤكدة أنهما ظلا خارج البلاد لكن المحافظ وصل أمس الأربعاء  إلى دولة عربية  استعداداً لتهريبه مجدداً لصنعاء برفقة مفاوضي الحوثي.

 

<