”العمراني” يفتح النار على من تخاذلوا في الذّود عن صنعاء و يعضون أصابع الندم في مأرب

شن السفير اليمني لدى الأردن، علي أحمد العمراني، هجوماً لاذعاً على الذين تخاذلوا عن الذود عن صنعاء حتى سقطت في براثن الأيادي الآثمة، واليوم يعضون أصابع الندم في مأرب. وقال العمراني، في تغريدتين على حسابه بموقع التدوين المصغر " تويتر "، إن "الذين خانوا صنعاء وتواطأوا على الغدر بها، وتخاذلوا عن الذود عنها؛ حتى سقطت في براثن الأيادي الآثمة، لا بد أنهم عضوا أصابع الندم بعد ذلك". وأضاف: "أما مارب فقد تعلمت الدرس. لكنها تتعرض للعدوان (الحوثي) منذ أكثر من عام، وكان أولى أن يتطور الدفاع عنها إلى هجوم؛ فالهجوم أفضل وسيلة للدفاع، كما هو معروف". وتابع بالقول: "لا يقع اللوم، هنا، على أهل مارب الكرام، ومن معهم في الميدان، الذين لم يقصروا.. غير أن موقف المعنيين بالأمر من شرعية وتحالف؛ محير جداً". وشدد على أنه "لو توفرت الإرادة وحسن التدبير فما أقرب صنعاء". يأتي ذلك فيما افشل ‏أبطال الجيش اليمني والمقاومة خلال الساعات الماضية عدّة هجمات لمليشيا الحوثي على مواقع عسكرية في الجبهة الشمالية الغربية لمحافظة مأرب، وأوقعوا ما لا يقل عن 30 حوثياً بين قتيل وجريح، إلى جانب خسائر أخرى في العتاد؛ وفقا للمركز الإعلامي للقوات المسلحة.

 

<