من هو الشيخ الراحل سنان أبو لحوم؟(سيرة ذاتية)

وفي اليوم السبت، الشيخ سنان عبدالله أبو لحوم، عن عمر ناهز 100عام بعد سجل حافل بالعطاء والعمل الوطني.   وأكدته مصادر مقربة من أسرة "أبولحوم" وفاته بعد معاناة مع المرض في مصر.   والشيخ أبو لحوم أحد أبرز رموز الجمهورية وأحد كبارات مشائخ بكيل واليمن، وصاحب سيرة حافلة ومثيرة.   وينحدر أبو لحوم من بلدة "نهم" شرق صنعاء، وسكن في منطقة وراف بمحافظة إب، وتولى عدة مناصب في عهد الجمهورية آخرها في عهد الرئيس الحمدي ثم اعتزل العمل الحكومي.   سيرة ذاتية   - سنان عبدالله صالح يحيى أحمد أبو لحوم   ولد في نهم بقرية وادي الملح بتاريخ 1342 هـ/ 1922م   نشأ في رعاية أبيه، وبدأ دراسته في مسجد القرية لدى مدرس من الأهالي، وفي سن العاشرة أخذه الإمام (يحيى بن محمد حميد الدين) رهينة لديه في قصر (السعادة) في مدينة صنعاء ليضمن ولاء قبيلته، فمكث رهينةً خمس سنوات.   ثم أُفرج عنه ليحل محله أخوه (صالح)، فذهب صاحب الترجمة إلى منطقة (وُراف) في محافظة إبّ، وتولّى الإشراف على مزارع أبيه، واستمرّ فيها حتى توفي أبوه سنة 1374هـ/ 1955م فسافر إلى بلدة (نهم)، واختاره الأهالي شيخًا عليهم خلفًا لأبيه الذي كان الإمام (يحيى) يسميه: (شفيع المجرمين) لكثرة ما يتشفّع لديه.   بدأ صاحب الترجمة عمله في مشيخة القبيلة، كمستشار في ديوان ولي العهد الأمير (محمد بن أحمد يحيى حميد الدين) المعروف بـ(البدر) لاحتواء قضايا القبائل، وحلِّ المشاكل القبلية.   وفي عام 1379هـ/1959م فر من مدينة صنعاء إلى بلده (نهم) إثر عودة الإمام (أحمد بن يحيى حميد الدين) من روما، وإلقاء القبض على الشيخ (حسين الأحمر)، وولده (حميد) على خلفية تمرّد قبيلة (حاشد) ضد الإمام، وقد ظل صاحب الترجمة في بلده مدة يسيرة، ثم قرر الهروب إلى مدينة عدن عن طريق(بيحان).   ولمّا وصل إلى بلدة (بيحان) مرض مرضًا شديدًا وشارف على الهلاك، فنقلته طائرة صغيرة إلى مدينة عدن، بطلب من أمير (بيحان)، ولمّا علم الإمام (أحمد) بهروبه دمّر بيوته في منطقتي: (وُراف)، و(نهم). عُولج صاحب الترجمة في مدينة عدن، وسكن فيها في عمارة (الشعيبي) التي صارت فيما بعد مقرًّا للحزب الاشتراكي اليمني في حي (الشيخ عثمان).   وظل يعمل مع المعارضة ضد حكم الإمام حتى عام 1381هـ/1961م، ثم رحل إلى القاهرة بجواز سفر لشخص آخر بمساعدة الأستاذ (عبدالله عبدالمجيد الأصنج)، وفي القاهرة التقى بالثوار المعارضين لحكم الإمام ومنهم الأستاذ (محمد محمود الزبيري)، والأستاذ (أحمد محمد نعمان)، وغيرهم، وقد دبَّ الخلاف بين هؤلاء الثوار بسبب تعدّد الرؤى في أساليب المعارضة.   وفي أوائل عام 1382هـ/1962م رحل صاحب الترجمة مع الأستاذ (محسن العيني) إلى بيروت، وقد ظل فيها مع (عبدالله بن محمد الإرياني) بضعة أشهر، ثم عاد إلى القاهرة، ومكث فيها مدة تزوج خلالها الأستاذ (محسن العيني) بأخته.   ثم عاد إلى مدينة عدن، وما كاد يستقرُّ فيها حتى التقاه سلطان لحج (فضل العبدلي)، وكان وزيرًا للدفاع في دولة حكومة الاتحاد، ومعروفًا بالكرم، واحتواء اللاجئين، وأبلغه أن السلطات البريطانية غير راضية بمكوثه في مدينة عدن، وأنها قد أمهلته أسبوعًا واحدًا للمغادرة، وأبدى له استعداده لاستضافته في سلطنته (لحج).   وحين وصل إلى حي (كريتر) بلغه موت الإمام (أحمد بن يحيى حميد الدين) في 20/4/1982م الموافق 19/9/1962م، فعاد إلى بلدة (بيحان)، وكان أميرها (حسين بن أحمد الهبيلي) يعمل وزيرًا للداخلية في دولة الاتحاد، وكان يمنح صاحب الترجمة ألف شلن راتبًا شهريًّا كلاجئ.   وقد واصل صاحب الترجمة سفره حتى وصل إلى بلده، فمكث فيها يومين توجه بعدها إلى مدينة صنعاء، فاستقبل هناك، وتعيّن نائبًا لرئيس مجلس الشورى (عبدالرحمن الإرياني) لمدة ثلاث أيّام، ثم التحق بحملة عسكرية لإخضاع المناطق الملكية في بلاد صعدة.   ثم سافر في وفد من الثوار إلى مصر، وهناك أبلغ بأنه تعيّن سفيرًا في الصين لغرض إقصائه، وكان بقية الثوار ومنهم (الزبيري)، و(النعمان) محتجزين في حجز ضيافة فندق (الأنتركونتال انتال)، وبقي صاحب الترجمة في إقامة جبرية في شقة ضيافة في حي (الزمالك) في مدينة القاهرة.   ثم عاد إلى مدينة صنعاء برفقة المشير (عبدالحكيم عامر)، وعمل على فكِّ الحصار عن القوات المصرية في عدد من المناطق اليمنية، وحين شُكّل مجلس الرئاسة من ثلاثين عضوًا: اثنا عشر عضوًا من المشائخ، واثناعشر من الضباط، وخمسة من المثقفين المدنيين،   تعيّن عضوًا في مجلس الرئاسة حتى عام 1384هـ/1964م، ثم تعيّن وزيرًا للزراعة، ولمّا توتّر الخلاف بينه وبين الرئيس (عبدالله السلال) استبعد من التشكيل الوزاري لحكومة الفريق (حسين العمري)، فرحل مع عدد من المشائخ إلى المملكة العربية السعودية مستنكرين لأسلوب الرئيس (عبدالله السلال) في إدارة الحكم.   ثم عاد إلى اليمن، وسافر مع الدكتور (محمد سعيد العطّار) إلى بيروت، ووقع العدوان الإسرائيلي على مصر، وهو في بيروت، وكان سفير اليمن في بيروت آنذاك الأستاذ (أحمد جابر عفيف)، فمنحه جواز سفر باسم (سنان النهمي) خوفًا عليه، فسافر مع الدكتور (العطار) إلى روما.ثم عاد إلى مدينة (أسمرة) من إريتريا أو ما كانت تعرف ببلاد الحبشة، مع المرحوم (أحمد الرحومي)، فمكث فيها مدة،   وعاد إلى مدينة الحديدة، والتقى بالثوار المناهضين لحكم الرئيس (السلال)، الذين قادوا حركة الإطاحة بالرئيس (السلال)، وتولية الرئيس (عبدالرحمن الإرياني) عام 1387هـ/ 1967م.   وتعيّن إثر ذلك محافظًا لمحافظة الحديدة حتى عام 1394هـ/1974م، ثم استقال من عمله هذا، وتعيّن مساعدًا للرئيس (إبراهيم محمد الحمدي) للشئون المالية. ثم اعتزل العمل الحكومي، وتنقّل في عدد من الدول الأوروبية مدة حكم الرئيسين: (إبراهيم الحمدي)، و(أحمد الغشمي)، وحضر جنازة هذا الأخير في مدينة صنعاء.   من مؤلفاته: اليمن حقائق ووثائق. صدر في جزأين عن مؤسسة (العفيف) الثقافية.(مذكرات).   شارك في أحداث سياسية مهمة منها: مؤتمر (عمران) الذي دعا الأستاذ (محمد محمود الزبيري) إلى عقده، وقد قرأ صاحب الترجمة بيان المؤتمر ضد التدخل العسكري والإداري المصري، كما حضر مؤتمر السودان عام 1387هـ/1967م الذي دعا إليه الرئيس السوداني (رفعت المحجوب) لمناقشة قضية اليمن، ولأنه كان ضد الحرب بين شطري اليمن عام 1399هـ/1979م فقد شارك في مؤتمر المصالحة بين شطري اليمن برئاسة الرئيسن: (علي عبدالله صالح)، و(عبدالفتاح إسماعيل).   كما حضر توقيع إعلان إعادة الوحدة اليمنية في قلعة (المعاشيق) في مدينة عدن سنة 1410هـ/1990م.   له مشروعات خيرية.

<