سلطان العرادة يقسم ظهر الحوثيين بضربة تعد الأولى من نوعها ولم تكن في حسبان المليشيا .. وهذا هو مصير أبرز رفقاء وخبراء زعيم المتمردين

خرج  محافظ محافظة مأرب، اللواء سلطان العرادة، الجمعة، بتصريحات قوية، ووجه تهديدات لجماعة الحوثيين مؤكداً أن مارب أبعد من عين الشمس.

وتنوعت تصريحات المحافظ لكنها أعادت التأكيد على لحمة أبناء المحافظة للذود عن مارب، التصدي لكل الزحوفات التي تقوم بها جماعة الحوثيين، منذ أسبوعين، والرامية لتحقيق اختراق في مارب.

 

غير أن مراقبين أشاروا إلى تصريح معين أدلى به المحافظ ولم ينتبه له كثيرون لأنه جاء وسط جملة من التصريحات، وهو الذي يتحدث فيه العرادة عن تنسيق عالي بين السلطات الأمنية والجيش الوطني في مارب مع خلايا وعناصر مسلحة تعتقد جماعة الحوثي أنها موالية لها في مارب.

وقال العرادة" نود أن نقول للحوثي أن جواسيسه الذي يقدم لهم السلاح والدعم الكبير لتفجير الوضع من الداخل حين تحين اللحظة الحاسمة، هم في الصفوف الأولى التي تدافع عن مارب ويقاتلونه بسلاحه وبماله".

ويقول مهتمون بالشأن المحلي إن هذا التصريح يعني أن سلطات مارب قد نجحت في زرع جواسيس مفترضين داخل جماعة الحوثي، يتلقون منهم الدعم والتمويل والسلاح على أنهم من أتباعهم.

ويضيف الخبراء أن ذلك يعني أن خطط التقدمات الحوثية والهجمات المتكررة باتت مكشوفة للجيش الوطني ولسلطة مارب بسبب هؤلاء الجواسيس المحسوبين على جماعة الحوثي وهم في الحقيقة ضده.

 

<