اول رسالة شديدة اللهجة يقوم بها أعضاء الحكومة الجديدة .. وهذه أول إجراءاتهم الشجاعة قبل قليل

بعد أيام من وصولها إلى العاصمة المؤقتة عدن ، بدأت الحكومة الجديدة بمباشرة عملها بوتيرة عالية، ما يؤكد على حرصها على تنفيذ المهام الموكلة إليها للتخفيف عن أبناء الشعب بصورة عاجلة ولتوحيد الجهود وتوجيهها نحو العدو الأول لليمنيين "مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران".

وكانت حكومة الكفاءات السياسية برئاسة الدكتور معين عبدالملك قد عقدت اجتماعها الأول غداة الهجوم الإرهابي للحوثيين الذين استهدفوا مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة لمباشرة مهامها تنفيذا لاستحقاقات اتفاق الرياض وتوجيهات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي.

وبتتبع أنشطة وأعمال ما قامت به الحكومة الجديدة، تتضح وتيرة المسؤولين وعملهم وتكاتف الجهود، وهو ما فسره مراقبون، سبب تخوف مليشيا الحوثي التي هاجمت مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة حسب معلومات القيادات العسكرية والأمنية وقيادة قوات التحالف باجتماع برئيس الوزراء لمتابعة التحقيقات العاجلة في الهجوم الإرهابي، حيث‏ عرضت اللجنة، تقريراً أوليا عن ما تم إنجازه في أعمال التحقيق وتحريز وتجميع بقايا المقذوفات لتحديد نوعية الصواريخ المستخدمة في الهجوم الذي تشير كل المعلومات والدلائل إلى مسؤولية مليشيا الحوثي وإيران عنه.

يشار إلى أن رئيس الوزراء ترأس اجتماعا لقيادات وكوادر البنك المركزي اليمني لمناقشة خطط البنك واستعداد الدول الشقيقة والصديقة لدعم الاقتصاد الوطني وتعزيز الثقة بالعملة الوطنية وتحسين سعر الصرف. ‎

وفي هذا التقرير، يلخص موقع بصمة للإعلام، أبرز الأعمال التي قام بها أعضاء الحكومة خلال اليوم الأول من مباشرة أعمالهم، 3 يناير 2021م.

<