20 عائلة آسيوية تمتلك نصف تريليون دولار.. الأكثر ثراءً بينهم وَلِدَ في اليمن

حول بحيرة لوسيرن، في جبال الألب السويسرية، اجتمعت واحدة من أغنى العائلات في العالم، في أوائل سبتمبر/ أيلول. موكيش أمباني، أغنى وأقوى مواطن هندي، انسحب مع زوجته وثلاثة أطفال بالغين وشركائهم، إلى منتجع بورغنستوك، في لحظة مهمة لإمبراطورية أعمالهم المترامية الأطراف، “ريلاينس إندستريز ليمتد”. فماذا عن التفاصيل التي كشفت عنها وكالة بلومبيرغ؟

لقد دمرت جائحة كورونا الاقتصاد العالمي، وكانت مومباي، حيث تعيش الأسرة في ناطحة سحاب مكونة من 27 طابقاً، في خضم موجة كبيرة من العدوى، ولكن في الأسابيع السابقة، أبرم أمباني، 63 عاماً، صفقات مع بعض عمالقة التكنولوجيا الرائدين في العالم، لبيع حصص في الوحدة الرقمية لشركة Reliance.

كان الملياردير يحول مجموعته إلى عملاق تكنولوجي، لكن المستثمرين بدأوا يطرحون سؤالاً رئيسياً، من سيتولى المسؤولية؟.

لأشهر، تكهنت وسائل الإعلام في الهند حول هيكل جديد محتمل كان أمباني يعمل عليه، حيث سيتم منح عائلته المباشرة بما في ذلك التوأم إيشا وأكاش، وشقيقهما الأصغر أنانت، تمثيلاً متساوياً في خلافته. الأولاد، جميعهم تلقوا تعليمهم في جامعات رفيعة المستوى في الولايات المتحدة، ويتحملون مسؤولية متزايدة داخل الشركة العائلية.

في السنوات الأخيرة، مع نمو ثرواتها وتأثيرها، اضطلعت عائلة أمباني بدور كبير في الحياة الاقتصادية والثقافية في آسيا. غالباً ما يتم عرض ثروتها، سواء كانت حفلات زفاف أو حفلات تضم بيونسيه وكريس مارتن، أو عبر رحلات أوروبية مثل إقامتها في بورغنستوك، حيث استحوذت العائلة على الأجنحة الملكية والرئاسية في الطابقين السادس والسابع، وفقاً لشخص مطلع.

ومع ذلك، فإن ما هو على المحك مستقبل شركة تبلغ إيراداتها السنوية حوالي 90 مليار دولار، ويعمل بها حوالي 195000 موظف.

فثروة العائلة أصبحت الآن أكثر من ضعف ثروة ثاني أغنى عائلة في آسيا، أي “كووك” في هونغ كونغ. وتمتلك عائلة أمباني ثلاثة أضعاف ثروة عائلة “لي” في كوريا الجنوبية، وحوالي خمسة أضعاف صافي ثروة عائلة توري وساجي اليابانية، وفقاً لتصنيف مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات لأغنى 20 أسرة في المنطقة.

على الرغم من تأثير كورونا، قفزت ثروة أمباني بأكثر من 25 مليار دولار منذ تصنيف بلومبيرغ في يوليو / تموز 2019 إلى 76 مليار دولار. بشكل جماعي، اكتسبت العائلات العشرون المدرجة في قائمة بلومبيرغ حوالي 10 مليارات دولار، فأصبحت 463 مليار دولار.

ومن بين هؤلاء، رأى أكثر من نصف العائلات أن ثرواتهم تتضاءل، حيث عانت الصناعات العقارية والصناعات التي يهيمن عليها التمويل من تداعيات الوباء. خسرت عائلة شيفارانونت في تايلاند، أكثر من 6 مليارات دولار، في حين أن عائلة كووك، خسرت 5 مليارات دولار.

مثل عائلة أمباني، تدرك العائلات الآسيوية الأخرى، أنه يتعين عليها التنويع والتركيز على التكنولوجيا.

وأدى اتساع فجوة الثروات وسط انتشار Covid-19 إلى استياء متزايد. في تايلاند، قاد الطلاب احتجاجات للتنديد بالتفاوت الاجتماعي والاقتصادي في البلاد. في هونغ كونغ، حيث سوق الإسكان الأكثر تكلفة في العالم، لا تزال الإيجارات مرتفعة بشكل مفرط، حتى مع ارتفاع معدل البطالة إلى أعلى مستوى له منذ 15 عاماً.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني، في منتدى بلومبيرغ للاقتصاد الجديد: “حتى قبل انتشار الفيروس، كانت التفاوتات تتزايد، والانقسامات المجتمعية آخذة في الاتساع، وكان الافتقار إلى الفرص يسبب الإحباط والاضطراب”.

وهذه أغنى 5 عائلات في لائحة بلومبيرغ لفاحشي الثراء في آسيا:

عائلة أمباني: الثروة 76 مليار دولار

بدأ ديروباي أمباني، والد موكيش وأنيل، ببناء شركة ريلاينس إندستريز في عام 1957، بعدما عاد، من اليمن حيث ولد، إلى الهند. عندما توفي ديروباي في عام 2002 دون أن يترك وصية، توسطت أرملته في تسوية بين أبنائها للسيطرة على ثروة الأسرة. موكيش هو الآن على رأس المجموعة العملاقة التي تتخذ من مومباي مقراً لها، والتي تمتلك أكبر مجمع لتكرير النفط في العالم. يعيش في قصر من 27 طابقاً، يُعتبر أغلى سكن خاص في العالم.

عائلة كووك: الثروة 33 مليار دولار

قام مووك تاك – سينغ، بإدراج شركة Sun Hung Kai Properties في البورصة عام 1972. ومنذ ذلك الحين، أصبحت الشركة واحدة من أكبر مطوري العقارات في هونغ كونغ، وأساس ثروة عائلة كووك.

تولى أبناؤه، والتر وتوماس وريموند، زمام الأمور، عندما توفي في عام 1990. وعاد توماس كووك للانضمام إلى شركة العائلة في عام 2020، بعد أن أنهى عقوبة بالسجن بتهمة الرشوة.

عائلة شيرافانونت: الثروة 31.7 مليار دولار

هرب شيا إيك تشور، من قريته التي دمرتها الأعاصير في جنوب الصين، وبدأ حياة جديدة في تايلاند، حيث قام ببيع بذور الخضروات مع شقيقه في عام 1921. وبعد قرن تقريباً، أصبح ابن تشيا دانين تشيرافانونت، رئيس مجلس إدارة مجموعة تشاروين بوكفاند، وهي مجموعة من المواد الغذائية ووحدات البيع بالتجزئة والاتصالات.

عائلة هارتونو: الثروة 31.3 مليار دولار

اشترى Oei Wie Gwan ماركة سجائر في عام 1950، وأطلق عليها اسم Djarum. نمت الأعمال لتصبح واحدة من أكبر صانعي السجائر في إندونيسيا. بعد وفاة أوي في عام 1963، توسع ولداه مايكل وبودي من خلال الاستثمار في بنك آسيا الوسطى. تشكل هذه الحصة الآن معظم ثروة العائلة.

عائلة ناميلي: الثروة 26.6 مليار دولار

أطلق Lee Byung-chull شركة سامسونغ كشركة تجارية لتصدير الفاكهة والخضروات والأسماك في عام 1938، وانخرط في مجال الإلكترونيات، من خلال إنشاء سامسونغ إليكترونيكس في عام 1969، التي أصبحت أكبر صانع لرقائق الذاكرة والهواتف الذكية في العالم. بعد وفاته في عام 1987، تولى نجله الثالث لي كون هي، العمل.

<