وكالة تكشف تفاصيل لقاء جمع الرئيس هادي مع نائب وزير الدفاع السعودي

أكد الرئيس عبدربه منصور هادي على وجود توافق استراتيجي دائم بين اليمن والسعودية تجاه القضايا المصيرية في مواجهة التمدد الإيراني ودعم اليمن وشرعيته ووحدته وأمنه واستقراره.

جاء هذا التأكيد خلال لقاء جمع الرئيس هادي في مقر إقامته بالرياض، نائب وزير الدفاع في المملكة الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، وبحثا فيه وخلال اللقاء جرى بحث تطورات الأوضاع والمستجدات على الساحة اليمنية في مختلف الجوانب السياسية والعسكرية والأمنية، وكذا بحث السبل الكفيلة بتنفيذ اتفاق الرياض وآلية تسريع تنفيذ الاتفاق، بحسب وكالة سبأ الحكومية.

الأمير السعودي وخلال اللقاء، أكد على أن أمن اليمن واستقراره جزءً لا يتجزأ من امن واستقرار المملكة والخليج.

كما جدد نائب وزير الدفاع السعودي، موقف المملكة الدائم في دعم الشرعية لمواجهة انقلاب جماعة الحوثيين المدعومة من إيران والحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره وللمضي قدمًا في تنفيذ استحقاقات اتفاق الرياض.

وجدد الأمير خالد بن سلمان، أيضا موقف السعودية، الثابت والداعم لليمن وشرعيتها الدستورية بقيادة الرئيس هادي حتى يعم الأمن والسلام والاستقرار ربوعه وفقاً لمرجعيات السلام المتعارف عليها المتمثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216.

أما الرئيس هادي، فأشاد بـ" أصالة التعاون وصدق الإخاء" مع المملكة و"  المبني على وأحدية المصير والهدف المشترك وذلك ما تجلى في وقوفها الدائم إلى جانب الشعب اليمني وتقديم التضحيات والدماء لنصرته وعزته وإعادة أمنه واستقراره".

وقالت وكالة " واس" السعودية، إن الجانبين بحثا في اللقاء مستجدات الأوضاع في اليمن وخطوات تنفيذ اتفاق الرياض، وجهود المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفث للتوصل إلى حل سياسي شامل وفق المرجعيات الثلاث، وجهود التحالف السياسية والعسكرية والأمنية والإغاثية والتنموية لليمن لاستعادة مؤسساته وأمنه واستقراره.

<