حملة إنسانية جديدة لنجم مانشستر يونايتد

أطلق نجم نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم ماركوس راشفورد،حملة جديدة لتشجيع الأطفال على القراءة بمباركة رسمية هذه المرة.

وقال المهاجم البالغ 23 عاما: "لقد بدأت القراءة في سن السابعة عشرة، وقد ساعدني ذلك في تغيير نظرتي وذهنيتي".

وأضاف: "كنت أتمنى فقط لو أتيحت لي فرصة بدء القراءة عندما كنت طفلا، ولكن الكتب لم تكن أبدا شيئا يمكنني حيازته، لأنه عبء على ميزانية العائلة عندما تكون بحاجة إلى وضع الطعام على الطاولة".

 

وتعاون راشفورد مع دار النشر "ماكميلان لكتب الأطفال" لإطلاق سلسلة موجهة للنشىء تحت عنوان "أنت بطل" بدءا من مايو 2021.

وأشارت دار النشر ماكميلان إلى أن كل فصل من السلسلة سيلخص قصة من حياة راشفورد الخاصة، وسيغطي مواضيع مثل قيمة التعليم، وفهم الثقافة، والقدوة النسائية.

كما يخطط لاعب كرة القدم لإطلاق نادي للكتاب في العام المقبل.

وأوضح لاعب منتخب إنجلترا: "ثمة أوقات كانت القراءة تساعدني على الهروب. أريد هذا الهروب لجميع الأطفال. ليس فقط أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليفه".

وخلال هذا الشهر، رضخت حكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من جديد لحملة راشفورد ووعدت بتقديم وجبات مجانية للأطفال الأكثر فقرا خلال عطلة عيد الميلاد، في خضم موجة جديدة من تفشي فيروس "كوفيد-19".

ووعدت الحكومة بتمديد الخطة خلال فترة الأعياد، كما وعدت بالحفاظ عليها خلال العطلات في العام القادم.

واعترضت الحكومة على إعطاء قسائم وجبات للأسر الفقيرة خارج فترة العام الدراسي، مفضلة تقديم الدعم من خلال نظام الرعاية الاجتماعية الأوسع نطاقا، لكن حملة راشفورد لعبت دورا كبيرا في تغيير النهج، لا سيما أنها شهدت تأييدا واسعا، خاصة من قبل وسائل الإعلام التي اصطفت إلى جانبه باتهامها الحكومة بأنها "بلا قلب" في عناوينها الرئيسية.

ولم تشهد الحملة الجديدة الهادفة للتشجيع على القراءة أي اعتراض. وقال المتحدث الرسمي باسم جونسون للصحافيين: "إنه أمر رائع أن يلقي ماركوس راشفورد الضوء على القوة التي تتمتع بها الكتب، ونحن نرحب بنادي الكتاب الذي يضمه، مما يسمح لمزيد من الأطفال بالاستفادة من المتعة التي تجلبها الكتب".

<