سياسي سعودى يكشف هوية منفذى إطلاق النار على السفارة السعودية بهولندا

استنكر المحلل السياسي السعودى يحيي التليدى حادث إطلاق النار الذى تعرضت السفارة السعودية فى هولندا صباح اليوم 

وقال "التليدي"، فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد"ن، إن الحادث ردة فعل متوقعة بعد بيان هيئة كبار العلماء الذي حمل رسالة واضحة إلى أوروبا والعالم مفادها أن جماعة الإخوان لا تمثل الإسلام وأن خطرها على الاسلام هو نفسه الخطر الذي يهدد أوروبا باحتضانها لهذه الجماعة الإرهابية. 

وأشار إلى أن الجهات الأمنية تباشر التحقيقات للوقوف على مرتكبي الحادث وملاحقتهم. 

وقالت الشرطة الهولندية إنها تحقق في حادث إطلاق نار على سفارة المملكة العربية السعودية، في وقت مبكر الخميس، لم يسفر عن وقوع إصابات.

وأوضحت الشرطة أن عدة أعيرة نارية أطلقت على مبنى السفارة في لاهاي قبل السادسة بقليل (05:00 بتوقيت جرينتش).

ولم تتمكن متحدثة باسم الشرطة من تقديم تفاصيل إضافية.

وقبل يومين اعتبرت هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية تنظيم الإخوان "جماعة إرهابية منحرفة" لا تمثل منهج الإسلام.

وذكرت الهيئة في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس) :"جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب".

وأوضحت هيئة كبار العلماء أن الإخوان "جماعة منحرفة، قائمة على منازعة ولاة الأمر والخروج على الحكام، وإثارة الفتن في الدول، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، ووصف المجتمعات الإسلامية بالجاهلية، ومنذ تأسيس هذه الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، وإنما غايتها الوصول إلى الحكم، ومن ثم كان تاريخ هذه الجماعة مليئًا بالشرور والفتن، ومن رَحِمها خرجت جماعاتٌ إرهابية متطرفة عاثت في البلاد والعباد فسادًا مما هو معلوم ومشاهد من جرائم العنف والإرهاب حول العالم"

وباشرت السلطات الأمنية السعودية في جدة، أمس، التحقيق في حادثة اعتداء بمقبرة لغير المسلمين، أدت لإصابة رجل أمن سعودي وموظف بالقنصلية اليونانية، وذلك أثناء وجود القنصل الفرنسي.

وقال المتحدث باسم إمارة منطقة مكة المكرمة، سلطان الدوسري، إن الجهات الأمنية باشرت، صباح أمس، التحقيق في اعتداء «جبان». وزار الأمير مشعل بن ماجد، محافظ جدة، المصابين، في أحد مستشفيات جدة حيث يتلقيان الرعاية الطبية الكاملة.

وكانت السلطات الأمنية في جدة فرضت طوقًا أمنيًا، صباح أمس، على مداخل أحياء حي الهنداوية، بعد سماع صوت انفجار داخل مقبرة لغير المسلمين يزورها عدد من الدبلوماسيين لحضور الحفل السنوي لإحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى.

وأدانت سفارات فرنسا واليونان وإيطاليا وبريطانيا وأميركا الحادثة، ووصفتها بالهجوم الجبان، وشكرت السعوديين الذين بادروا إلى مساعدة الجميع في الحادثة. كما أدانت دول عربية وخليجية الحادث. كما دانت عدة عواصم عربية العمل الإرهابي الخسيس. 

<