ما لم يتوقعه احد .. مصدر مقرب بدرجة كبيرة من " حسن زيد " يفجر مفاجأة حول اغتياله (تطورات طارئة )

كشف مصدر مقرب من وزير الشباب والرياضة في حكومة الحوثين حسن زيد تفاصيل جديدة حول عملية اغتياله وماسبقها في العاصمة صنعاء.

ونقل الصحفي فارس الحميري عن المصدر قوله إن حسن زيد تلقى تهديدات بالقتل آخرها قبل نحو أسبوعين، وأبلغ عن ذلك بعض أقاربه وكذا السلطات الأمنية بالعاصمة.

وأضاف “سننتظر لأيام لنرى مستوى تجاوب سلطة صنعاء وإلا سيتم الكشف عن مضمون التهديدات ومن يقف خلفها”.

وتابع المصدر "سلطات الحوثيين صرفت لحسن زيد سيارة واحدة (برادو غير مدرعة)، وأوكلت مهمة حراسته لثلاثة مرافقين فقط، أحدهم تزوج منذ عدة أيام، والثاني مريض، فالضطر مؤخرا الذهاب للعمل برفقة ابنته وأحيانا بتاكسي بغرض التمويه.

وحمل المصدر المقرب سلطة الحوثيين مسؤولية إغتيال حسن زيد، مشيراً إلى أن حادثة الاغتيال تزامنت مع إجراءات أمنية تشهدها العاصمة يشارك فيها أكثر من خمسة آلاف عنصر من الأمن والاستخبارات بمناسبة الإحتفال بالمولد النبوي.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت جماعة الحوثي، مقتل منفذي حادثة اغتيال وزير الشباب والرياضة في حكومتها "حسن زيد" بعد ساعة من ضبط أحدهما ومقتل الآخر أثناء محاولتهما الفرار في مدينة ذمار جنوب صنعاء.

وقال المتحدث باسم داخلية الحوثيين عبد الخالق العجري إن "المدعو إبراهيم صالح عبد الله الجباء" أحد منفذي جريمة اغتيال وزير الشباب والرياضة لقي مصرعه أثناء تبادله إطلاق النار مع رجال الأمن ومقاومته إلقاء القبض عليه.

وأضاف -وفق مركز الإعلام الأمني التابع لداخلية الحوثيين- أن المنفذ الثاني للجريمة "شريكه" المدعو "ياسر أحمد سعد جابر محمد" أصيب بجروح بليغة وتوفي لاحقا بعد إسعافه.

وكان العجري قال في وقت سابق الأربعاء إنه وبالتعاون مع ما أسماه بجهاز "الأمن والمخابرات" تم الوصول إلى منفذي جريمة اغتيال حسن زيد، مشيراً إلى أن "الجناة حاولوا الهروب والخروج من ذمار إلا أنهم فشلوا في ذلك، وخلال ملاحقتهم أطلقوا النار على رجال الأمن".

واغتال مسلحون مجهولون الثلاثاء، القيادي الحوثي البارز حسن زيد الذي يشغل منصب وزير الشباب والرياضة في حكومة الجماعة بشارع حدة وسط العاصمة صنعاء.

 

 

 

<