الفلكية التي تنبأت بمقتل (علي عبدالله صالح) تؤكد ما سيحدث بقية هذا العام ومطلع العام القادم

نشرت المتنبئة اللبنانية ليلى عبد اللطيف التي تنبأت بمقتل الرئيس علي عبدالله صالح، من خلال مقطع فيديو عبر “يوتيوب” توقعاتها المتبقية للعام 2020، والتوقعات لعام 2021 القادم، وقالت إنها لن تخرج على أي محطة تلفزيونية وستلتقي بمتابعيها في ليلة رأس السنة من خلال قناتها الخاصة على موقع “يوتيوب”.

وقالت المتنبئة في حديثها لمُحاورها “زياد”: “العالم سينهار اقتصادياً وخصوصاً بأمريكا وأوروبا، وسيكون هناك تسوية سياسية قادمة لا محالة حتى لو بالقوة العسكرية في عدة دول عربية والتي بها حروب، مثل العراق وسوريا ولبنان”.

 

كما وتوقعت المتنبئة أن يكون هناك تغيرات في الحكومة السورية، والعديد من الشخصيات الكبيرة خارج تلك الحكومة، وأن بشار الأسد سيحدث تغييرات كبيرة في داخل الحكومة من أجل الشعب السوري.

 

وأضافت: “ستتعرض المواقع الإيرانية في العراق لحوادث مؤسفة في الأشهر القادمة، وسيتم إنهاء الملف السوري العراقي اللبناني، وحسم هذا الملف نهائياً”.

 

وتابعت عبداللطيف: “هناك موت رؤساء وحكام وسقوط بعض الدول، وبعض الأنظمة، عربياً وأجنبياً، وسيشهد العام القادم أيضاً سقوط الاتحاد الأوروبي في السنوات القادمة”.

 

ووجهت عبداللطيف تحذيراً للرئيس بوتين قائلة: “أقول للرئيس بوتين الحذر ثم الحذر لحدث مؤسف”.

فيما توقعت أنه في عام 2022 مرض السرطان سينتهي بشكل تام من العالم، ويتم إنتاج علاج له أسهل من حبة الإسبرين وفق تعبيرها.

 

وتابعت عبداللطيف: “سيكون هناك هبوط في البورصات العالمية، وحالة من الهلع، والذهب عالمياً الوحيد اللي حيضل محافظ على حاله”.

 

 

وأشارت إلى أنه في السنوات القليلة القادمة، أنظار العالم ستتجه نحو القمر لحدث مؤسف، بالإضافة إلى قطع الانترنت في غالبية دول العالم لحدث مؤسف أيضاً.

 

وقالت عبداللطيف: “هناك نوع من الحشرات يُهاجم الناس في أمريكا وعدة دول. وحالة من الخوف بين الناس

 

 

 

<