هكذا كان مصير "الجاسوس"..اليهودي اليمني الذي تحول لابزر أئمة المسجد الأقصي وبسبب خطأ ارتكبه في غفله انكشف واعدم رميا بالرصاص !(القصة الكاملة)

هودي يمني هاجر من اليمن الى فلسطين عام ????م مع مجموعة من اليهود اليمنيين الذين التحقوا بإحدى مستعمرات الصهانية فيها ، وهناك جندته المخابرات الصهيونية ( الموساد الاسرائيلي ) لحسابها تمهيدا للحرب التي كان يعد لها الصهاينة لتأسيس دولة الكيان الصهيوني عام ????م . هذا اليهودي تنكر على أنه رجل دين مسلم وأطلق على نفسه أسم الشيخ فاضل عبدالله ، واتخذ الإسلام ستارا لعمله لحساب الموساد ، كان حاد الذكاء عمل على حفظ القرآن كاملا بتفسيره وعلومه وليس هذا وحسب بل أخذ يؤم المسلمين أحيانا في المسجد الأقصى بالقدس . وبعدها انتقل الى مدينة خان يونس ، وفي مسجد خان يونس كان يقضي معظم أوقاته يرتل القرآن ويقيم الصلاة ويعظ الناس ويشرح لهم أمور دينهم ودنياهم . فأحبه الناس ووثقوا به والتفوا حوله ، ومن ناحية أخرى أظهر الشيخ فاضل تأييدا قويا للمجاهدين في فلسطين وكان يحفزهم على القتال ويدعو لهم بالنصر على الأعداء . وقد أعرب عن نفاقه المحكم حين دخلت قوات الشهيد أحمد عبد العزيز المصرية الى خان يونس في سنة ????م فراح يؤم المصلين من الجنود ويرتل القرآن ويدعوا لهم بالنصر وراح يردد دوما كلمتي الله أكبر الله أكبر . وعندما بدأت الحرب العربية – الصهيونية في أيار ???? ، اتصل بالقوات المصرية التي شاركت في الحرب هناك واخذ يتقرب من قائدها الضابط أحمد عبد العزيز ونائبه الضابط كمال الدين حسين ( أحد أعضاء الضباط الأحرار بعد ذلك والذي شارك في ثورة ?? تموز في مصر على النظام الملكي عام ???? ) وأخذ يتردد على المعسكر المصري على أنه شيخ دين تقي ليؤم المصلين من الجنود المصريين . ولكن ، ، ، بعد فترة لاحظ جهاز المخابرات المصرية المصاحب للقوات المصرية في مدينة خان يونس أن هذا الشيخ كان يختفي أحيانا لعدة ساعات كل يوم عند منتصف الليل ، فأخذ رجال المخابرات هذا يراقب تحركاته بعد أن اخذت الشكوك تدور حول تصرفاته ، وبمراقبته اكتشفوا أنه يتسلل من معسكر الفدائيين المصريين الى معسكرات العصابات الصهيونية ليلا . وذات يوم وخلال الهدنة التي عقدت بين الصهاينة والمصريين هناك طلبت القوات الصهيونية من القوات المصرية بعض الأدوات الهامة والعاجلة لعلاج الضابط الصهيوني الذي كانت إصابته خطيرة من جرح نافذ في رقبته ، وهذا عرف مقبول في الحروب في ذلك الوقت ، ووافقت القوات المصرية وأرسلت أحد الأطباء من الضباط المصريين الى معسكر الصهاينة حاملا الدواء المطلوب لعلاج الضابط الصهيوني ، وفي الحقيقة كانت مهمة الضابط المصري الاخرى هي جمع معلومات سريعة عن مشاهداته داخل المعسكر العدو ، ولسوء حظ الشيخ فاضل أنه كان في نوبته الليلية لنقل المعلومات عن القوات المصرية الى العصابات الصهيونية ، فرآه الطبيب المصري صدفة وتجاهله . وعند عودة الطبيب الى المعسكر المصري أخبر قائد القوات المصرية بوجود الشيخ فاضل في المعسكر الصهيوني . وكانت الشكوك قد تأكدت بأنه جاسوس صهيوني في المعسكر المصري ، وبعدها اختفي الشيخ فاضل تماما ولم يعد يتردد على المعسكر ليؤم الجنود والضباط المصريين في الصلاة . هنا تطوع أحد الضباط المصريين لخطف الشيخ فاضل ، وفي أحدى الليالي تسلل هذا الضابط مع أحد الجنود الى معسكر الصهاينة وتمكنا من خطف فاضل وتكميم فمه حتى لا يصيح وينبه الصهاينة عن تسلل الضابط المصري ومساعده . وحوكم الشيخ فاضل إمام لجنة عسكرية مصرية من ثلاث ضباط وصدر الحكم بإعدامه رميا بالرصاص ونفذ فيه الحكم عقب صدور الحكم فورا . وقام الضابط المصري الذي خطفه بحمل جثته ليلا وتسلل الى قرب المعسكر الصهيوني ووضع جثة الجاسوس فاضل عبدالله يهوذا . يهودي الديانه يدعي الإسلام ويتلو القرآن ويؤم المسلمين في الصلاة وفي المسجد الاقصى بالذات في القدس ويعجب به الناس ثم ينتقل الى مدينة خان يونس ليؤم المصلين ويشرح للمسلمين أمور دينهم ودنياهم في مسجدها ! ! ! فكم يهوذا بيننا يتلو القرآن ويؤم المصلين ويفتي بين المسلمين ونحن نجله ونعتبره عالم دين فقيه ونتأسى به وهو في الحقيقة ليس إلا فاضل يهوذا جديد . . . .

<