يكشف لأول مرة.. سر استدعاء السلطان قابوس جميع وزراءه فجراً لقصره!

كشف الكاتب العماني المعروف موسى الفرعي، عن موقف نادر للسلطان الراحل قابوس بن سعيد نقله له أحد الوزراء المسؤولين بالتشكيل الحكومي السابق.

وفي حديثه لإذاعة “وصال” قال “الفرعي” نقلا عن هذا الوزير ـ الذي لم يذكر اسمه ـ أنه في يوم من الأيام تم الاتصال بجميع الوزراء فجرا وأخبروا بأن السلطان قابوس يدعوهم لاجتماع طارئ حالا

وتابع الوزير روايته كما ينقل عنه موسى الفرعي أنهم توجهوا مباشرة لقصر العلم وانتظروا السلطان، فدخل عليهم وكان عابث الوجه وبدأ بمقدمة قال فيها إن “خلف هذا الباب مواطن عماني يقول انه مظلوم من حكومتي”

 

وتابع السلطان الراحل ـ بحسب رواية الوزير ـ :”فاليوم لنسمع منه وتسمعوا منه فإما أن يكون على حق ومن ظلمه يأخذ جزائه وإما أن يكون مخطأ وأيضا يأخد جزائه.

 

ووجد الوزير الذي يسرد القصة ـ بحسب الفرعي ـ  نفسه في مواجهة مباشرة مع الشخص المظلوم وأنه المنوط بالأمر.

 

وأضاف:”كان رجل متحدث ومفوه لدرجة انني استسلمت لما قاله برغم أنني مقر أن هذا القرار الذي اتخذ ضده تم اتخذاه وفق قوانين”

 

وتابع سرد قصته وما حدث هادفا من ذلك الإشارة إلى أفعال السلطان قابوس وسياساته، التي كان أشد الحرص فيها على حفظ حق مواطنيه والمساواة بينهم.

 

وقابوس بن سعيد بن تيمور بن فيصل بن تركي بن سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد آل بو سعيدي (18 نوفمبر 1940 – 10 يناير 2020)؛ كان السلطان التاسع لسلطنة عُمان ورئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع، والخارجية، والمالية، وحاكم البنك المركزي، والقائد الأعلى للقوات المسلحة، والحاكم الثاني عشر لأسرة آل بو سعيد.

<