التخلص من "روح الله".. تعرّف على خطة الغدر التي نفذها عبدالملك الحوثي إنتقاماً من أمه

اعترفت المليشيا الحوثية الموالية لإيران، ، بمصرع أركان حرب المنطقة السادسة وقائد جبهة الجوف، القيادي الارهابي الذي عزي صلاح مطلق دحوه (أبو صالح) المعين برتبة لواء وعدد من العناصر المليشيا خلال اليومين الاخيرة

وأوضحت مصادرمطلعة ايضا عن مصرع القيادي الحوثي المدعو روح الله زيد علي مصلح (يحمل رتبة لواء)، وكذلك وربيع الحشوش، لقيا مصرعهما في القتال الدائر بمحافظة الجوف (شمال شرق)، بين المليشيا الحوثية والمقاومة الشعبية من ابناء القبائل اليمنية.

ورشحت المصادر، أن عبد الملك الحوثي زعيم الجماعة الإرهابية، تعمد التخلص من المدعو روح الله زيد علي مصلح، وأرسله إلى جبهات القتال عنوة، بعد أن تزوج أمه الأرملة التي قتل زوجها أيضًا في الحرب الأولى.

وفي النصف الأخير من شهر يوليو الماضي، ، اعترفت المليشيا الحوثية الموالية لإيران، هلاك 277 عنصرًا من عناصرها الإرهابية في مختلف الجبهات دفاعًا عن السلالة الكهنوتية في اليمن.

ويتواصل استنزاف القيادات الحوثية في مختلف جبهات القتال، بعد أن فشلت في حشد المزيد من المقاتلين، وفقدت الحيل الجديدة في اختطاف الأطفال لإرسالهم إلى محارق الموت.

 

ومنذ بداية العام الجاري، لجأت المليشيا الحوثية الموالية لإيران، إلى الضغط على عقال الحارات وشيوخ القبائل مستخدمة حيل كثيرة، من أجل إرفادهم والدفع بمقاتلين إلى الجبهات المشتعلة وسط رفض شعبي تام.

وفي يناير 2020، وجه الحوثيون رسالة لعقال الأحياء والقرى في سنحان وبني بهلول تدعوهم لرفع بصورة عاجلة بكشوفات الشباب المتقدمين لوزارة الدفاع الحوثية بهدف الدفع بهم إلى الجبهات.

ولم تشهد اليمن منذ إسقاط المليكة، وإعلان الجمهورية أفعالًا منافية للقيم الإنسانية والقبلية، كما تقوم به المليشيا الحوثية خلال فترة سيطرتها على محافظات عدة في شمال اليمن، وهي بذلك تمارس النهج الإيراني والإسرائيلي بحق المواطنين.

<