مدير مكتب محافظ عدن الاسبق يكشف عن أدلة تثبت تورط الامارات وبن بريك باغتيالات عدن، ويؤكد اقتراب موعد محاكمتهم دوليا

شف مدير مكتب محافظ عدن الاسبق العميد الركن نصر الشاذلي عن معلومات خطيرة وأدلة شاملة حول تورط الامارات وهاني بن بريك والمجلس الانتقالي باغتيالات عدن.  واكد الشاذلي في تصريحات متلفزة انه يمتلك كل الادلة التي تثبت تورط هاني بن بريك وضباط اماراتيين بقضايا اغتيالات...مشيرا الى ان من بين تلك الادلة شهادات لشهود حضروا اتفاقيات اغتيالات، وتسجيلات صوتية ومراسلات.  واوضح ان الشهود حضروا جلسات اتفاق قتل عقدها هاني بن بريك. ولفت الشاذلي الى ان اكثر اللقاءات كانت تعقد في مدينة انماء بحضور هاني بن بريك.  واكد انه على تواصل مع الشهود الذين كانوا من ضمن الحاضرين في جلسات الاتفاق قبل ان ينسلخوا عنهم ويفروا الى اماكن آمنة.  وقال "املك ثلاثة ملفات مهمة جدا عن هاني بن بريك لا يمكن ان يفلت منها،وسيأتي الوقت الذي تتخلى عنه الامارات وسيتم القبض عليه" واضاف " امتلك ملفين رئيسين من ملفات الاغتيالات بعدن احدهما للمحافظ حعفر والاخر لاحمد الادريسي".. مؤكدا انه تقدم بالملفين الى منظمات حقوق الانسان والى الحكومة السويسرية عبر محاميه الخاص.  وتابع الشاذلي" وجهنا التهم ضد الامارات رسميا وادواتها وسيتم قريبا استدعاء هاني بن بريك وعدد من ضباط الامارات وشخصيات اخرى كثيرة للمحاكمة".   وقال ان الامارات هي من مولت وخططت وامرت ادواتها بالتنفيذ وعلى رأس تلك العمليات اغتيال المحافظ جعفر.  وكشف الشاذلي ان الامارات قررت التخلص من المحافظ جعفر بعد اختلافه معهم في امور كثيرة.  موضحا" طلبت الامارات من المحافظ تسليم الموانئ لهاني بن بريك وتسليمها عناصر حوثية واخرى تتبع الجيش السابق الموالي لها وعدم التدخل في السجون السرية الا ان المحافظ رفض كل ذلك مما جعلها تفكر بالتخلص منه"  واضاف " ومما شجعها على تصفية المحافظ جعفر، العرض الذي تقدم به عيدروس الزبيدي الذي قال للاماراتيين انه سيمنحهم 15 الف مقاتل مقابل ان يجعلوه محافظا لعدن وهو ما تم بعد اغتيال جعفر".

<