لأول مرة : وزير بارز بحكومة الشرعية يكشف حقيقة كيفية دخول مليشيا الحوثيين مأرب ( تفاصيل متسارعة)

رصد محرر يمن دايركت تغريدة للواء عبدالغني علي جميل وزير الدولة أمين العاصمة صنعاء، سخر منها من مزاعم الحوثيين بدخول مأرب، وكاشفاً ما تم التنكيل بهم عند محاولتهم البائسة. 

نص التغريدة: 

نعم من هنا أأكد لكم ان الحوثيين دخلو مارب ولكن كان دخولهم بالطريقة التي رآها الجيش الوطني وكان دخول الحوثيين  الى مارب اما اسير او جريح فقط هذه الطريقة التي دخلوها ونفذوا وعدهم بدخولها كما ااكد لكم بان معظمهم زنابيل اما القناديل لازالو يتمترسوا في طيرمانات صنعاء".

 

وكانت قد أكدت مصادر عسكرية تمكن قوات الجيش الوطني اليوم الأربعاء من استعادة عدد من المواقع الإستراتيجية الهامة التي كانت مليشيات الخوثي تسيطر عليها منذ العام 2014م في جبهات صرواح غرب محافظة مأرب.

واوضحت المصادر لـ«المسند للدراسات والإعلام»: أن ابطال الجيش الوطني شنوا هجوما مباغتا صباح اليوم الاربعاء على تلك المواقع التي كانت تحت سيطرة المليشيات الانقلابية في منطقة صرواح غرب محافظة مأرب منذ العام 2014م وتمكنوا من السيطرة عيها وغنيمة العديد من الاسلحة والمعدات العسكرية التابعة للمليشيات. 

وقالت المصادر ان ابطال الجيش الوطني تمكنوا ايضا من تحقيق تقدمات كبيرة في جبهات غرب مأرب وسيطروا على خطوط الإمداد التي كانت تستخدمها المليشيات الحوثية لإمداد جبهاتها في المنطقة وما جاورها.

واضافت المصادر ان تلك التقدمات مثلت ضربة موجعة للمليشيات الانقلابية كونها ستقطع خطوط الامداد التي كانت تستخدمها لامداد عناصرها في جبهتي المخدرة وجبل هيلان.

وذكرت المصادر ان تلك التقدمات التي حققها ابطال الحيش تأتي بعد ساعات من استسلام العشرات من العناصر الحوثية وتسليم أسلحتهم لابطال الجيش الوطني.

وكان الجيش الوطني اعلن أمس الثلاثاء عن استسلام عشرات العناصر التابعة للمليشيات الحوثية لقوات الجيش الوطني بعد ان تمت محاصرتهم في جبهة المخدرة غربي مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

وتاتي هذه الانتصارات والتقدمات الكبيرة في وقت تتعرض عناصر المليشيات الانقلابية على ايدي ابطال الجيش الوطني لما يشبه الإبادة الجماعية حيث تشير المعلومات ان قتلاها الذين سقطوا خلال الاسبوع الماضي بلغوا الآلآف الى جانب آلاف الجرحى.

من جهة أخرى اكدت مصادر عسكرية خاصة ، أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ، نفذت عملية عسكرية تمكنت خلالها من إحكام الحاصر الكامل على نحو 300 عنصر من مرتزقة إيران ، في مفرق هيلان جنوبي محافظة مأرب ..

وقالت المصادر إن نحو ثلاثمائة عنصر من مليشيات الحوثي الإنقلابية المدعومة من نظام الملالي الإيراني ، يقبعون في هذه الأثناء تحت نيران قوات الجيش الوطني والمقاومة في هيلان ، وهناك مفاوضات لتسليم أنفسهم هذه الليلة ...

وتأتي هذه العملية الكبرى على وقع معارك طاحنة يخوضها ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مديرية هيلان جنوب محافظة مأرب ، في وقت تتكبد فيه مليشيات الحوثي الإنقلابية خسائر فادحة في الممتلكات والأرواح ...

<