سفير دولة عظمى يكشف عن أخر تحرك دولي لانهاء الحرب في اليمن ومسودة نهائية اعدها المبعوث الأممي !

كشفت مصادر دبلوماسية عن زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث إلى الرياض الأسبوع المقبل، بهدف لقاء الحكومة اليمنية وبحث تعديلات حديثة على خطته لمسودة الإعلان المشترك للحل الشامل في اليمن التي يقودها لإنهاء الأزمة اليمنية.

ونقلت "الشرق الأوسط" عن المصادر، أن غريفيث سيعمل على مناقشة تفاصيل المسودة مع الحكومة، وتوقعت بأن هذه المسودة الحديثة ستكون هي الأخيرة مع اقتراب الأطراف للحل النهائي.  

ومنتصف الشهر الماضي، أبلغت الحكومة الشرعية المبعوث الأممي رسمياً رفضها مقترحاته بشأن مسودة الحل الشامل، مشيرة إلى أنها تنتقص من سيادتها وتتجاوز مهمته، مبدية في الوقت نفسه استغرابها من إصرار المبعوث الأممي على تثبيت أعمال الميليشيا والتغطية عليها دولياً، والرضوخ المستمر لكل المطالب غير المشروعة للحوثيين.

من جانبه تحدث مايكل آرون السفير البريطاني لدى اليمن عن مسودة أخيرة للحل الشامل بين الحكومة اليمنية وميليشيا الحوثي.

وقال آرون إن زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي الخاص باليمن إلى الرياض للقاء الشرعية اليمنية الأسبوع القادم، تهدف إلى مناقشة مسودة الحل الشامل وتبديد مخاوفهم على حد تعبيره.

ولفت السفير البريطاني في حديث نقلته "الشرق الأوسط" إلى أن المبعوث الأممي بعد مناقشة الشرعية "سوف يضع هذه الآراء في مسودة أخيرة لأننا قريبون من النهاية ولا يمكن عمل مسودة بعد مسودة بعد مسودة من كل طرف، نحن قريبون من النهاية الآن".

وأضاف: "هم قبلوا واتفقوا مع المبعوث في أبريل (نيسان) الماضي، واتجه للمشاورات مع الحوثيين بعد ذلك"، مشيرا إلى استياء (الشرعية) من المسودة الجديدة، ويتمسكون بالمسودة التي وافقوا عليها، وهكذا تسير المفاوضات.

<