في ضربة وصفت بالقوية على مليشيا الحوثي .. كتيبة عسكرية بكامل عتادها تعلن انضمامها إلى صفوف الشرعية الحكومية

انشق قرابة 80 عنصرا من مقاتلي المليشيا الحوثية المتمركزة شمال غربي الضالع، إثر خلافات حادة عصفت بين قيادات المليشيا بعد دفعها بتعزيزات بشرية واستحداث مواقع جديدة.

وذكر المصدر الإعلامي لمحور الضالع، نقلا عن مصدر عسكري استخباراتي لدى القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية، أن معلومات وثيقة في مديرية الحُشا، شمال غربي الضالع، كشفت عن انشقاق قرابة 80 عنصرا حوثيا غالبيتهم من محافظة إب.

ودبت خلافات حادة بين قيادات ميدانية حوثية وما تسمى بـ"اللجان الشعبية" بعد ان دفعت بهم المليشيا الى جبهات شرقي مديرية الحشا، على الحد الجنوب غربي لقطاع الفاخر، بمديرية قعطبة، واستحدثت مواقع وثكنات عسكرية تمركزوا فيها، لينسحبوا منها الى مدينة "ضوران" مركز المديرية، ثم غادروا نحو محافظة إب.

وافاد المصدر، أن العناصر المنسحبة غادرت وبحوزتها عدد من الأطقم العسكرية والآليات والأسلحة التي سلمت لهم من قبل قيادة المليشيا فور وصولهم مسرح العمليات العسكرية قبل أيام.

وأوضح المصدر، أن وساطة قبلية يقودها أحد المشايخ القبليين بمحافظة إب ويدعى"أبو وهيب سالم"، لاعادة العناصر المنسحبة والاطقم العسكرية والآليات والاسلحة التي سلمت لهم.

 

<