هكذا اثار المغتربين اليمنيين دهشة واعجاب العاهل السعودي وحكام الخليج بـ هذا العمل الشجاع والبطولي النادر

اقت استغاثة صاحب الباص المحترق أكرم الصلوي في أحد شوارع العاصمة صنعاء ، تفاعلا واستجابة واسعين ، من قبل اليمنيين ، على شبكات التواصل الاجتماعي. وسارع الكثير من الشباب والرجال وحتى النساء المغتربين في السعودية وبمساهمة من فاعلي الخير واثاروا اعجاب ملوك وحكام الخليج بهذا التعاطف الانساني والترابط الاخوي النادر بين اليمنيين رغم انهم لا يعرفون سائق الباص ولا يمتون اليه بصلة . وقد ساهمت الحملة في اعادة البسمة الى الصلوي الذي بكى بشدة بعد ان حصل على الحوالات التي مكنته من شراء باصين جديدين وليس باص واحد .وكان نشطاء قد تداولوا تسجيلاً مصوراً، يظهر اشتعال النيران في باص نقل صغير في أحد شوارع العاصمة صنعاء، وسط انهيار من صاحبه الذي ظهر في الفيديو المتداول غير قادراً على استيعاب الحادثة. وظهر أكرم في مقطع فيديو وهو يبكي وله نحيب يشق الصخر من الحزن وهو يشاهد باصه ومصدر رزقه يحترق ويتلاشى. وقال مصور المقطع "صلاح علي ناجي احمد"، إن الحادثة وقعت على خط السير في الدائري الغربي بالعاصمة صنعاء مقابل شركة الأكوع أثناء عمله في الخط، ما دفعه شخصياً إلى التصوير والتوثيق". هذه اللفتة الكريمة من قبل المغتربين اليمنيين في السعودية والكثير من الدول ومن فاعلي الخير في الداخل اذهلت ا الكثير من الاعلاميين السعوديين والخليجيين وتحدثوا عنها في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي واعتبروها امر يثلج الصدر ويؤكد حكمة وصحة حديث رسول الله صلى اللله عليه وسلم بأن اهل اليمن اهل ايمان وحكمة وهم ارق قلوبا والين أفئدة

<