قيادي حوثي يعذب سجناء بطريقة وحشية ومصدر يكشف ما حدث للنهاري قبل محاولة هروبه

شكا مواطنون في محافظة ريمة، غرب صنعاء، من تعرضهم للتعذيب الشديد من قبل جماعة الحوثي في أحد سجونها في مديرية الجبين مركز المحافظة.  

ونقل موقع "الحرف 28" شهادات عن أسر ضحايا التعذيب، شكوا فيها تعرض ذويهم لعمليات تعذيب جسدي ونفسي شديد، من قبل قيادي حوثي يُدعى "محمد الحسني" والمكنى بأبو نصر، والمعين من الحوثيين مديراً لشرطة مديرية الجبين.

  وكشفت الشهود عن تعرض السجينين "عبدالله محمد الخطابي" و "علي محمد النهاري"، لعمليات تعذيب وأخذ اعترافات بالإكراه.

 

وقال أحد الشهود "أن النهاري الذي اعتقل بتهمة بيع بندقية تعرض لأصناف من التعذيب باستخدام وسائل بشعة في التعذيب الجسدي والنفسي وانتزعوا منه اعترافات بالإكراه لا اساس لها من الصحة."

  وأضاف "قام النهاري أثناء تعذيبه بمحاولة الهروب من آلة التعذيب عبر نافذة غرفة التحقيق، كان موقعها في الدور الثالث يمقر البحث الجنائي، فسقط الى باحة المبنى مفضلا ذلك على البقاء تحت التعذيب" .

  وتابع "أسعف النهاري إلى المستشفى وهناك اكتشفنا حجم العذاب الذي تعرض له مما جعل النيابة تفتح تحقيقا في القضية".

  وأكد أن النيابة  أثبتت الى جانب التقرير الطبي، ضلوع أمن جماعة الحوثي بريمة بارتكاب جرائم تعذيب تمثلت بالضرب الشديد وقلع الأظافر وغير ذلك من صنوف التعذيب الجسدي.

<