وردنا الآن..مصادر سياسية تكشف عن خياران لا ثالث لهما أمام " الشرعية " لاستعادة السيطرة والسيادة في الجنوب وتأمين مأرب وتعز !

اعتبرت مصادر سياسية مطلعة ان " الحكومة الشرعية " تواجه تحديا وجوديا يتمثل في التهديدات الطارئة لمحافظتي مأرب وتعز اللتان تمثلان اخر معاقل الشرعية وتمثل الأولى مركز الثقل الاقتصادي والحاضنه لمصادر الموارد المالية للدولة والثانيه مركز الثقل الديمغرافي في البلاد.

واشارت المصادر في تصريحات لـ" اليمني اليوم " أن أمام الحكومة الشرعية خياران لاثالث لهما يتمثل الأول في مواصلة تبديد الوقت في مفاوضات عبثيه مع المجلس الانتقالي والبحث عن تسوية التوصل اليها سيستغرق وقتا وهو ماخططت له الإمارات للتمكن من اسقاط تعز بذات ادوات اسقاط عدن وسوقطرة الامر الذي سيفضي في نهاية المطاف الى فقد الشرعية لمأرب التي يخطط الحوثيين لاقتحام عاصمتها وفرض سيطرتهم وايضا " تعز" التي تواجه مخططا مماثلا تقف خلفه الإمارات لفرض سيطرة ميلشياتها عليها وانهاء حضور ونفوذ الشرعية فيها.

ولفتت المصادر الى أن الخيار الثاني يتمثل في الانتفاضه واللجوء السريع لخيار الحسم العسكري باستعادة السيطرة على عدن وأبين وسوقطرة والتوجه الى دحر الحوثيين في مأرب واسقاط مخطط الإمارات بتعز.

<