غلاب يكشف دور قطر الخفي.. ومخططها لتمكين الحوثي والاخوان

قال وكيل وزارة الإعلام، رئيس مركز الجزيرة للدراسات الاستراتيجية، نجيب غلاب، اليوم الأربعاء، بأن قطر ركزت على هيمنة حوثية وهنا نقطة اللقاء مع إيران.

وأوضح غلاب في سلسلة منشورات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن دور قطر في نشر الفوضى والتخريب اوضح ما يكون وعملت باتجاهين: انهاك النظام السياسي وتفجيره من الداخل وتوحيد المعارضة وتوظيف الحوثية الجناح المسلح مع القاعدة لانهاك النظام،‏الشغل من داخل النظام ومن خارجه وايصاله الى حافة الهاوية.

‏ وتابع"‏اكثر  من استغلتهم قطر بكل ما لديها من خسة الاصلاح وتعاملت معه كأداة قذرة لا بديل ولصالح الحوثية ومستمرة في اختراقه وقد تفككه والجماعات الثورية الذين اغراءهم المال القطري وانخرطوا معها باسم الثورة وكانت قطر تعمل لفوز ثورة الحوثيين لتفجير حرب اهلية ومع الجوار ومع إيران?.

ومضى "‏كل الاشاعات التي ينشرها الاعلام القطري ستجد ان الا اساس لها، ‏او يتم ما تفسير ما يحدث في الواقع بطريقة لا تعكس الواقع وانما ما يريدونه لتشويه المعركة وخدمة أجندات قطر التي مازالت قائمة ولم تتغير تمكين الحوثية، وتسليم اليمن لايران ،‏وكل تمويل قطري يسير بهذا الاتجاه مهما غلطوا وكذبوا.

وقال "‏لم تجد قطر سياسي غبي وجشع وعاطفي ويمكن التلاعب به كما في الملف اليمني، واشتغلت مع من اطمئن لها كأداة قذرة لخدمة هدفها تمكين الحوثية وتسليم اليمن لايران، كان شغلها ومازال في اليمن يسير بهذا الاتجاه، وكثير قد تابوا بعد خسائر قاتلة ومازالت المجهالة الثورجية في الهاوية تعمل بجد وإخلاص.

ولفت إلى أنه ‏اذا لم يتم وضع قطر كعدو مركزي لليمنيين فان واقعهم سيزداد سوء فهي اللاعب الخفي الاكثر خطرا وتمويلاتها كفيلة بتحريك اكثر من طرف واحداث انشقاقات وتفجير نزاعات، وهدفها المركزي تسليم اليمن لإيران مع ميناء لعيون تركيا، ‏وجعل الحوثية مركز مسيطر والاخوان ذراعهم الاهم مع العكفة، و‏الباقي تفصيل

‏ وأشار إلى أن "كثافة الاعلام القطري والتمويلات الضخمة التي تنفقها فقط للاعلام خلق اكبر عملية تضليل وبشكل ممنهج وحتى تضليل من تمولهم، وهدفها المركزي من وراء كل ذلك تسليم اليمن لايران وجعل الحوثية الحاكم الفعلي، وجعل اليمن معسكر للفوضى والتخريب لاستنزاف السعودية  وتنفيذ لاجندات غربية

وذكر أن ‏الحوثية بكل ما هي عليه مخلفات استعمار داخلي واستعمار داخلي اكثر توحشا ودموية وجشعا وفرق ذلك تعمل كمعسكر ايراني

‏ما الذي يدفع قطر للعمل لصالح هذه الحائزة والسرطان الذي يمتص وجود اليمن كهوية ودولة وحتى حياة، ‏ولماذا باعت وتبيع حتى حلفائها من اجل جريمة منظمة وتدفعهم ليكونوا وجها لها

<