شاهد فيديو مؤثر لطبيب يمني يبكي ويتمنى الموت له ولأولاده

يعاني موظفوا اليمن من انقطاع الرواتب وانعدام الخدمات الأساسية وسوء المعيشة في ظل صراع وحرب أكلت الأخضر واليابس واثقلت كاهل الجميع

وأحد هذه الأمثلة الطبيب البيطري اليمني عبد الإله الزبيدي، الذي يعاني من انقطاع راتبه قبل نحو 5 سنوات، فضلا عن تردي حالته الصحية.

فقد عمل الزبيدي في المؤسسة العامة للمسالخ في مدينة تعز منذ عام 1986، قبل أن تنقلب أحواله بعد انقطاع الراتب منذ عام 2015، فمنذ ذلك الوقت لا يستطيع توفير احتياجات بيته، خاصة أنه يعول 8 أطفال وزوجة، فضلا عن 3 من أولاد ابنته.

ويقول الزبيدي في فيديو بثته الجزيرة مباشر إنه استلم راتب عام 2018 فقط منذ ذلك الوقت حتى الآن، بعدما شارك في "مسيرة البطون الخاوية" في تعز، ليتم صرف بعض الرواتب لعدد من الأشخاص دون البعض الآخر.

وتشرد الزبيدي وأسرته وانتقلوا من منزل إلى آخر بسبب عدم استطاعته دفع الإيجار، وأصيب بعدة أمراض وجلطات بسبب تردي حالته النفسية والمادية، كما طلب منه إخلاء المنزل الحالي الذي يسكن فيه بسبب عدم تمكنه من دفع الإيجار منذ عدة أشهر.

ويحاول عدد من أهل الخير توفير منزل بديل للزبيدي وأسرته، ويقول إنه سيضطر إلى العيش في المقابر إذا لم يجد منزلا، واصفا حالته بأنها "موت بطيء" بسبب حرمانهم من المواد الأساسية والغذاء الضروري.

وتساءل الزبيدي "أين حقوق المواطن، هل هذا جزاء خدمتنا لمدة 30 عاما"؟ مؤكدا أن المؤسسة التي كان يعمل بها تحتوي على 162 شخصا، غالبيتهم مشردون الآن.

وفي النهاية بكى الزبيدي قائلا إنه يدعو الله أن يقبض روحه هو وأولاده، قائلا إن هذا هو الحل الوحيد لمأساتهم، حتى لا يتعرضون للإهانة أكثر من ذلك.

 

 

 

 

<