كورونا يطيح بالملكة اليزابيث من عرش بريطانيا بعد 68 عاما من الحكم

بعد 68 عاما من الجلوس على العرش البريطاني انهي كورونا عهد الملكة اليزابيت الثانية ملكة بريطانيا ،حيث زعم كاتب سيرة الاميرة ديانا البريطاني أن عهد الملكة اليزابيث الثانية التي اعتلت العرش العام 1952 "انتهى فعليًا" بسبب جائحة كورونا - Covid-19، حيث نصّب الفيروس عمليًا الأمير تشارلز ولي العهد على العرش.

وقال الصحافي أندرو مورتون، مؤلف (كتاب ديانا: قصتها الحقيقية)، الذي كشف عن زواج فاشل لتشارلز وأميرة ويلز في عام 1992، إن الفيروس التاجي "ألحق أضرارًا بالملكية أكثر من أوليفر كرومويل الذي خلع الملكية العام 1653 وتولى الحكم لخمس سنوات.

الصحفي البريطانيا أندرو موتون

وجاء حديث مورتون، بعد تداول معلومات تشير إلى أن ملكة بريطانيا البالغة من العمر 94 عاما، قد تظل في عزلة ذاتية "لأشهر" ولا تعود أبدا إلى الواجبات الملكية العادية في الخطوط الأمامية حيث تواصل الحكومة تخفيف إقفال الفيروسات التاجية خلال الأسابيع المقبلة.

قامت الملكة بتعليق جميع ارتباطاتها العامة أثناء إقامتها مع زوجها الأمير فيليب في قلعة وندسور، منذ قرار الإغلاق في بريطانيا في مارس الماضي.

أمر محزن

وقال مورتون في حديثه مع صحيفة (ديلي تلغراف): "إنه لأمر محزن للغاية، ولكن لا أستطيع أن أرى كيف يمكن للملكة استئناف عملها. حيث لن يختفي فيروس COVID-19 قريبًا وسيبقى معنا لأشهر إن لم يكن لسنوات".

وأضاف بأنه سيكون "من الخطر للغاية بالنسبة للملكة أن تبدأ في مقابلة الناس على أساس منتظم. فهي أحببت دائمًا الخروج ومقابلة الناس لكنها لا تستطيع المخاطرة".

ويضيف: "الحقيقة المؤلمة هي أن عهدها قد انتهى فعليًا. ولقد تسبب COVID-19 في إلحاق الضرر بالملكية أكثر من أوليفر كرومويل. لقد وضع كورونا تشارلز عمليا على العرش".

 

الملكة والأمير في افتتاح الدورة البرلمانية

يذكر أن متحدثة باسم قصر باكنغهام كانت قالت في الشهر الماضي إن الملكة "تقوم بمهامها الملكية الرسمية"، مشيرا إلى أنها تجري مقابلة أسبوعية مع رئيس الوزراء عبر الهاتف كما أن صندوقها الأحمر يتلقى يوميا الأوراق الرسمية الواردة من أوراق الحكومة.

وأضاف أن صاحبة الجلالة "ستتبع النصائح المناسبة بشأن الارتباطات" وستبقى على تواصل مع عائلتها عبر الهاتف ومكالمات الفيديو.

وسيتم إغلاق قصر باكنغهام خلال فصل الصيف لما يُعتقد أنه المرة الأولى منذ 27 عامًا، مع إلغاء الأحداث بما في ذلك الاحتفال الرسمي العسكري السنوي - Trooping the Color المقرر في نهاية هذا الأسبوع فضلا عن إلغاء حفلات حديقة صاحبة الجلالة.

أطول غياب

ويعتقد أن هذا هو أطول غياب للملك عن واجباته الرسمية في فترة حكمها البالغة 68 عامًا. وكانت الملكة اليزابيث الثانية، التي ألقت خطابًا مثيرًا في يوم ذكرى النصر في الحرب العالمية الثاني، أشادت بروح بريطانيا أثناء الإغلاق في الماضي وإنها "تشعر بعمق بصمود البريطانيين مع الإجراءات العميقة في مواجهة كورونا".

وحسب (ديلي ميل، فقد كانت آخر مشاركة عامة لملكة بريطانيا، هي حضورها خدمة يوم الكومنولث في دير وستمنستر في مارس الماضي، والتي كانت أيضًا آخر ظهور رسمي للأمير هاري وميغان ماركل كأعضاء كبار في العائلة الملكية.

وقال مصدر ملكي لصحيفة (صنداي تايمز): "الملكة لن تفعل أي شيء يتعارض مع نصيحة الناس في فئتها العمرية وستتخذ كل النصائح المناسبة... تريد أن ترى كونها مسؤولة في أفعالها"

 

<