اعتراف بالفشل أم عودة لـ”حروز أجداده“.. ردود يمنية واسعة تسخر من إعلان ”طه المتوكل“ انتاجهم علاجا لفيروس ”كورونا“ الذي حير العالم

أثارت تصريحات وزير الصحة في حكومة ميليشيا الحوثي الانقلابية، طه المتوكل، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلانه عن اقترابهم من انتاج علاج لفيروس كورونا.

وقال وزير الصحة في حكومة الحوثيين، طه إن دواء وعلاج فيروس كورونا سيكون من اليمن، مشيراً إلى أبحاث ودراسات مبشرة بخصوص هذا، متجاهلا ذكر أعداد الوفيات المرتفعة أو آلاف المصابين الذين لم يعلن عنهم، والأعداد التي تخفيها الميليشيات في العاصمة.

وزعم المتوكل في مؤتمر صحي، أنهم اقتربوا من اكتشاف العلاج وأضاف: "بإذن الله سبحانه وتعالى وبقدرات الأطباء وزملائنا الصيادلة والزملاء في المختبرات، الآن تُجرى أبحاث طويلة مستفيضة وإن شاء الله سيأتي دواء كورونامن اليمن".

وأضاف "هناك أبحاث ودراسات مستفيضة وكبيرة وواعدة بكل ما تعني كلمة "واعدة" سيصبح العلاج من اليمن".

وفيما يعكف الآلاف الأطباء حول العالم، بغية إيجاد لقاح لفيروس كورونا، الذي أصاب الملايين، وأودى بحياة قرابة نصف مليون شخص حول العالم، دون فائدة حتى اللحظة، خرج طه المتوكل ليعلن اقترابهم من التوصل إلى علاج للفيروس، وهو ماقوبل بسخرية واسعة.

اعتراف بالفشل

وفي أول تعليق رسمي من الحكومة اليمنية الشرعية، على اعلان المتوكل، قال وزير الإعلام معمر الإرياني، " إن تذرع المتوكل باكتشاف علاج لكورونا واخفاء الارقام الدقيقة للإصابات وعدم كفاءة الفحوصات المقدمة من منظمة الصحة العالمية يؤكد فشل المليشيات في التعامل مع الوباء.

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على ”تويتر“، رصدها ”مأرب برس“: "إن تصريحات مسئول الصحة الحوثي إقرار متأخر بتفشي فيروس كورونا في العاصمة المختطفة صنعاء والمحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيا، واعتراف واضح بالفشل والعجز عن مواجهة الوباء ومحاولة تبرير إخفاء الحقائق والأرقام عن اعداد الوفيات والاصابات بمزاعم وادعاءات ساذجة“، متسائلا بالقول: ”من فشل في تشخيص المرض كيف سيطور العلاج ؟!".

وتابع: "بات واضحا اصرار المليشيا الحوثية على انتهاج ذات السياسة في التعامل مع ملف كورونا والاستمرار باخفاء الحقائق والأرقام حول تفشي فيروس كورونا، والهروب من تحمل مسئولية الكارثة والاستخفاف والتفريط بارواح ومصائر الناس بتوجيه الاتهامات لمنظمة الصحة العالمية".

تهريج

بدوره، اعتبر وزير حقوق الانسان السابق، عزالدين الاصبحي‏، تصريحات ”المتوكل“، ”تهريج واستخفاف بالعقل والعالم كله“، متسائلا بالقول: ”كيف لمن يعيد اليمن إلى ما قبل التاريخ ويعزز نظرية الشعوذة ان ينقذ العالم علميا؟..“.

وأشار ”الأصبحي“، في تغريدة على ”تويتر“، رصدها ”مأرب برس“، الى ان ”الناس لا تريد منه الآن سوى ان يوقف قتلهم من الجوع و الخطف“.

اما الصحفي أحمد شبح، قال: ”‏الاخبار القادمة من العاصمة صنعاء مفزعة، المئات من اهالينا يموتون افواجا بوباء كورونا. ثم يخرج المجرم طه المتوكل واعراض كورونا بادية على ملامحه موهما الناس بانه اكتشف علاج كورونا الذي لم يستطع العالم علاجه.. “.

وأكد ان ”الموت لن ينتظر انكشاف هذه الاكذوبة الحوثية“.

الدكتور نبيل الشرجبي، أوضح ان ”‏اعلان طه المتوكل عن قرب اكتشاف دواء للقضاء على فيروس كورونا يعتقد به انه سيعطيهم شرعية تجاه تصرفاتهم وتعاملاتهم اللامسؤوله السابقة او اللاحقة لحين ظهور الدواء او يقضي الله امرا كان مفعولا“.

شعوذة

الدكتور مروان الغفوري علق على اعلان الحوثين قائلا " طه المتوكل، في كلمة متلفزة:"دواء كورونا سيأتي بإذن الله من اليمن"، المجلس الانتقالي، في بيان رسمي:"يشعر المجلس الانتقالي بالقلق إزاء التهديد الوشيك لفيروس كورونا" ، في الشمال ينتجون الدواء، وفي الجنوب تهديد وشيك. إلهي، متى أقمت الساعة؟.

ناشط آخر كتب: ”‏حروز وشعوذة الحوثي طلعت العلاج الذي بشر به المدعو طه المتوكل، ولو فيه خير كان عالج مدير مستشفى المتوكل الذي مات جراء اصابتة بفيروس كورونا“. وأضاف ساخرا: ”رجع المذكور لتراث أجداده في السحر والحجاب والحروز“.

اختلاس

أما الصحفي حفظ الله العميري تساءل قائلا " ما هو العلاج الذي بيخترعوه ال البيت لكورونا؟ وأجاب على تساؤله" الذهاب للجبهة عشان لا تموت موتة بعير بالبيت.

وأضاف في منشور على ”فيسبوك": ”بكرة بيفتتحوا حملة للتبرعات لصالح اختراع علاج لكورونا، جهز كيسك يا زنبيل".

الناشط، غمدان الشدادي‏، كتب على ”تويتر“: ”حتى وباء كورونا يستغلوه من اجل اختلاس امول المواطنين.. تبا لكم ياحثالة الظلامية فالشعب اليمني لن ينخدع بكذبكم“.

وبحسب تقرير حديث صادر عن مركز العاصمة الإعلامي، فإن أعداد الإصابات وصلت إلى أكثر من 2600، إصابة، فيما تجاوز عدد الوفيات أكثر من 320 وفاة، منذ بداية شهر مايو / آيار الجاري.

 

 

 

<