عاجل (قناة العربية ) فشل الخطة الإحترازية وكورونا يدخل القصر الملكي مع إعلان إصابة ولي العهد للمملكة التي لا تغيب عنها الشمس (تفاصيل أكثر )

تتجه الأنظار إلى خطط التحفيز البريطانية والأوروبية، في وقت دخل فيه فيروس كورونا إلى القصر الملكي البريطاني، مع إعلان إصابة ولي العهد الأمير تشارلز بالفيروس.

وفشل وزراء مالية مجموعة اليورو خلال اجتماع عبر الفيديو في الاتفاق على الإجراءات الواجب اتّخاذها لدعم اقتصادات التكتل في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، تاركين بذلك أمر الاتّفاق على هذه الحزمة لقادة دولهم الذين سيعقدون قمة افتراضية يوم الخميس. وقال الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية، طارق الرفاعي، في مقابلة مع "العربية"، إن الدول التي اتخذت إجراءات صارمة، مثل الصين، وبدأت تستعيد فتح قطاعاتها الاقتصادية، بدأت تعاني من الجمود الاقتصادي، وهذا سينطبق على أوروبا في مرحلة لاحقة، من التعامل مع تبعات الجائحة.

وفي مواجهة الانكماش الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا تسعى إيطاليا، الأكثر تضرّرا، مدعومة من فرنسا وإسبانيا، إلى الحصول على مساعدة مالية ضخمة من بقية الشركاء في الاتحاد الأوروبي، وهو أمر تعتبره دول الشمال، بقيادة ألمانيا وهولندا، سابقاً لأوانه.

هذا وترى دول الشمال الأوروبية أن خطة التحفيز المالي الضخمة التي أعلن عنها مؤخراً البنك المركزي الأوروبي، بوسعها، إذا ما لاقتها إجراءات إنفاق من الموازنات الوطنية، أن تفي بالغرض في الوقت الراهن لا سيّما أن الأزمة المالية الناجمة عن تفشي الفيروس لم تبلغ ذروتها بعد.

يأتي هذا في وقت عكست فيه أسواق الأسهم الأوروبية اتجاهها، بعد مكاسب تاريخية، في ضوء مخاوف من تعثر في الاتفاق على خطة التحفيز الأميركية، التي أقرها مجلس الشيوخ لدعم الاقتصاد بقيمة تريليوني دولار.

وتتضمن الخطة الأميركية إنشاء صندوق بـ 500 مليار دولار لمساعدة الصناعات والولايات المتضررة، بجانب تخصيص 367 مليار دولار لإقراض الشركات الصغيرة، وتخصيص 150 مليار دولار لدعم القطاع الصحي.

 

 

<