عاجل . . بعد الهجوم الصاروخي على مارب ..القوات المشتركة تتوعد الحوثي وتوجه دعوة عاجلة. التفاصيل

اصدرت القوات المشتركة في الساحل الغربي بيانا هاما اوضحت فيه موقفها من جريمة استهداف الجنود في جامع بمحافظة مارب ، وفيما نددت القوات المشتركة بالحادث الارهابي فقد توعدت ميليشيا الحوثي بان دماء اليمنيين لن تضيع هدار سواء طال الزمن او قصر .

بحزن وألم شديدين تلقت قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي نبأ استشهاد وجرح كوكبة من أفراد الجيش في معسكر التدريب شمال غرب محافظة مأرب في هجوم إرهابي غادر نفذته مليشيات الحوثي الكهنوتية مساء يوم السبت الموافق:18/ 1/ 2020م، أثناء تأديتهم للصلاة لترتقي أرواحهم الزكية ملتحقة بكوكبة الشهداء الأبرار ممن سبقوهم، دفاعاً عن جمهوريتنا وكرامة وعزة شعبنا.

 

إن هذا الاعتداء الغاشم والجبان على حرمة بيوت الله وعلى أرواح المصلين إنما ينم عن سلوك إجرامي مجرد من كل القيم الدينية والأخلاقية التي يتحلى بها أبناء شعبنا اليمني.

 

وإزاء هذه الجريمة النكراء فإن القوات المشتركة في الساحل الغربي تؤكد بأن مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن تنال من تماسك الشعب اليمني ووحدة أبنائه وإصرارهم على تطهير اليمن من دنس أدوات إيران في اليمن المتمثلة في مليشيات الحوثي التي عاثت في الأرض الفساد وأهلكت الحرث والنسل.

 

إن الدماء الزكية التي سفكتها ميليشيات الحوثي باطلاً لن تذهب هدرا وستدفع ثمنها غالياً ولن تجد ملاذاً أمنا طال الزمن أو قصر وسيقتص شعبنا لدماء كل الأبرياء.

 

إن هذه الجريمة النكراء تستدعي من الجميع تحمل مسئوليتهم الوطنية والدينية انتصاراً لدماء الشهداء وصرخات الثكالى، وعليهم في هذه المرحلة الصعبة من تاريخنا تناسي كل خلافات الماضي وتوحيد الصف الوطني والتوجه نحو حسم المعركة مع الحوثي الذي يعد العدو الأول الأول لشعبنا، والمتربص شرا بالجميع، ولا تؤمن بالسلام ولا بالحوار ويمثل بؤرة سرطانية يجب استئصاله من جسد الوطن اليمني.

 

وفي الختام لا يسعنا في القوات المشتركة بالساحل الغربي سوى أن نتقدم ببالغ التعازي والمواساة لأسر الشهداء ولشعبنا اليمني العظيم بهذا المصاب الجلل.

سائلين المولى عز وجل إن يلهمهم الصبر والسلوان وان يتقبل الشهداء في جنات النعيم وان يمن بالشفاء على الجرحى.

 

((وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ))

 

صادر عن قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي

<