البغدادي لمودعيه: أراكم في نيويورك يا شباب!

قال الكاتب   السعودي هاني الظاهري إن إعلان واشنطن قتلالبغدادي وإخفاء جثته كما فعلت بابن لادن، دفع “فئة” من المهتمين إلى التشكيك في حقيقة مقتله.

وأكد الظاهري في المقالة التي نشرها موقع ” عكاظ” تحت عنوان ” البغدادي : أراكم في نيويورك يا شباب” ، أن البعض اعتبر الأمر برمته مسرحية أمريكية تضمنت أن  البغدادي لعب دورا تمثيليا حان وقت إنهائه بالإضافة إلى منحه راتبا تقاعديا مجزيا وحياة جديدة في إحدى الجزر البعيدة عن أنظار وسائل الإعلام.

وتابع : “لا يمكن مناقشة مثل هذه المسألة ضمن المسلّمات في ظل غياب أدلة واضحة على عملية التصفية أو السيناريو الآخر، لكنني أجد الحديث عن شخصية البغدادي حديثا مثيرا ويرسم خارطة قد تقود للنهاية الحقيقية التي وصل إليها. وسرد الكاتب معلومات عن مراحل صعود أبو بكر البغدادي، أو إبراهيم عواد البوبدري، مشيرا إلى أن هذا الرجل قضى في معتقل بوكا داخل قاعدة أمريكية في العراق نحو 5 سنوات “برعاية أمريكية”. واستذكر الظاهري ما رواه الجنرال الأمريكي كينيث كينج عن البغدادي، حيث ذكر في مقابلة صحفية وكان عمل في معتقل بوكا أنه يتذكر جيدا أن إبراهيم عواد الذي أصبح اسمه لاحقا أبو بكر البغدادي، قال أثناء خروجه من السجن: أراكم في نيويورك يا شباب! ويستشف من هذه العبارة أن البغدادي كان يعرف أن “العديد من الضباط والجنود الأمريكيين في مخيم الاعتقال الذي كان يقيم فيه تعود أصولهم إلى مدينة نيويورك”. ولفت الكاتب إلى وجود إشارات استفهام كثيرة “حول كيفية قبول تنظيم إرهابي بمبايعة قائد خرج للتو من قاعدة أمريكية بعد قضائه 5 سنوات فيها بإطلاق سراح، وقبل ذلك عن أسباب إطلاق سراحه دون محاكمة، أو حتى عدم إرساله إلى غوانتانامو كغيره من الإرهابيين”. واختتم الظاهري سرد معطياته بالقول للقراء: “ولكم أن تضعوا ما تريدون من الأسئلة التي لن تصل إلى إجابة مقنعة بكل تأكيد”