عاجل .. اشتباكات عنيفة ومستمرة واطلاق نار كثيف في مدينة إب

شهدت مدينة إب بعد ظهر اليوم الاحد اشتباكات عنيفة بين مسلحين قبليين وحوثيين في نزاع على جبل جنوب غرب المدينة.

وقالت مصادر محلية لمأرب برس ان اشتباكات عنيفة وتبادل كثيف لاطلاق النار وقع بين الطرفين في جبل المورم بعد ظهر اليوم ، ما تسبب في حالة من الذعر والهلع لدى سكان المدينة.

واستخدمت بالاشتباكات المستمرة حتى لحظة كتابة الخبر (الواحدة ظهرا) الاسلحة المتوسطة والخفيفة كما شاركت اطقم عسكرية .

واحتشد العشرات من المسلحين بمحافظة إب وسط اليمن احتجاجا على قرار قيادات حوثية يقضي بنهب أراضي مواطنين لصالح المليشيا الإنقلابية.

الى ذلك قالت مصادر محلية للصحوة نت إن عشرات المسلحين القبليين من أسر "بيت الضبياني وبيت الولد وبيت الهبوب وبيت ظافر وبيت الرباعي وباقي الملاك الثابتين على الأرض" احتشدوا بالمئات في جبل المورم جنوب غرب مدينة إب بعد وصول لجنة حوثية من صنعاء بخصوص أراضي الجبل واتخاذها قرار بمصادرة الأراضي لصالح أسر قتلى المليشيا الحوثية.

ورفض المسلحون وأسرهم قرار قيادات مليشيا الحوثي والتي نصبت شعار المليشيا بصورة كبيرة في الجبل وبدأت بمحاولة البسط على الجبل بقوة السلاح، لكنها قوبلت برفض قبلي واسع من ملاك الأرض وحشدوا مسلحيهم بشكل غير مسبوق ومنعوا أي استحداثات في الجبل، حيث أسعار الأراضي فيه بمبالغ باهظة جداً.

وطالب المسلحون وأسرهم بنقل قضيتهم لقضاة غير قضاة إب، حيث يتهمونهم بالتواطؤ نتيجة صرف الدولة لهم فيها أراضي وممتلكات من الجبل تحت دعاوي أنها أوقاف، فيما يرفض الأهالي تلك العمليات التي يقولون بأنها نهب لأراضيهم ويطالبون بقضاة من غير إب.

مصادر مطلعة أفادت أن من بين المسلحين عشرات من مليشيا الحوثي انسحبوا من جبهات القتال الحوثية وعادوا لأسرهم بعد إبلاغهم بالعودة وحماية ممتلكاتهم التي تتعرض للسطو من قبل قيادات حوثية.

وأقدمت قيادات حوثية مؤخرا على نهب عدد من الأراضي بجبل المورم بعد منحها صكوك تمليك وتأجير من قبل مكتب الأوقاف بالمحافظة والخاضع لسيطرة المليشيا الحوثية.

ونهبت قيادات عليا من مليشيا الحوثي الأراضي الخاصة والعامة بمدينة إب الخاضعة لسيطرتهم منذ منتصف أكتوبر 2014م بقوة السلاح، وصادروا حقوق المواطنين وممتلكات وأراضي وعقارات الدولة وسط سخط ورفض شعبي لتلك الممارسات.

<